حسن الأمراني
مسَافِرٌ بلا زاد : 155 - 2020/06/05
يَا طيبَ عِطْرٍ بالهُـدى يَتَضَـــــوّعُ *** والخَافقــاتُ لربّهــا تتَضَــــرّعُ وتَضَرّعُ الفُقَراءِ أجْنحَةُ الهـُــــدَى ***سبَحَتْ، فليْسَتْ عن حيَاضِكَ تُمْنَـعُ مَالي حُرِمْتُ؟ لقدْ عصَتْني أدْمُـــعِي ***لكَأنّني حَجَرٌ بوادٍ يُقْــــــــــرَعُ هَبْني بجَوْفِ اللَّيْلِ ربّي دمْعَـــــــةً ***ولَرُبَّ قلْبٍ طهّرَتْهُ الأَدْمُـــــــــعُ
اقرأ المزيد
ليت البقيع : 151 - 2020/02/07
نطقُــــــــــــــــــــــــــوا ولم يُسْــــــــــــعِـــــــــــدْ هــــــــوايَ كَــــــلامُ والقَـــلْــبُ من وقْــــــــــــــــــــــــــــــــِع البعـــــادِ كِــــــــــــــــــلامُ لــكــــأنّ صمْـــــــــــــــــــــــــــــــتـــي فيـــــهمُ إفْــــــهـــــــــــــــــــــــــامُ وكـــــأنّ صَـــــــــــــــــــــــــــــــــــــوْتـــــي بينهــــــــمْ إبْهــــــــــــــــــــــــامُ
اقرأ المزيد
الفارس.. وقرط مــــارية : 135 - 2018/10/05
إذا اشتكتْ شوقَها كأسٌ إلى وتـَـــــــــــــرِ فها هنا حجـرٌ يشـــــكو إلى حَــــــــــجَرِ يقول: كم عبـــــــــــرتْ في أرضنا زُمـــرٌ سرتْ إلى دوحــة الأمجــــادِ في زُمـــــــــــرِ أما استظلّتْ بنور العشْـــقِ دوحَــتُنــــــــــا؟ أمــا ســـرى في عُــروق النّخل والشَّجـــــــرِ؟
اقرأ المزيد
الزيتونة التميمية : 128 - 2018/03/02
سيقولون لماذا لم تعد للحبّ تعزفْ؟ أتُــــراه الشّيبُ ينهاك وظلُّ الموت أشرفْ؟ أم هو الدّينُ عن الأهـــواء واللذَّات يَصرِفْ؟ عجباً ممّن له الغفلة تخطفْ أوليس الحبُّ كلُّ الحبِّ أن أحميَ شعبي من طغاةٍ لا يرون العيش إلا لذّةً في ظلّ مقصفْ؟ فليكنْ شعريَ سيفاً لرؤوس البغي يقطفْ وليكن شعري ورداً للتميمية وهي الـــــــــرَّعدُ للعدوان يَــــــقصف
اقرأ المزيد