عبدالحق معزوز
خطبة الجمعة ومعركة الشبهات : 131 - 2018/06/08
يحتدم في هذا العصر نقاش طويل وحوار معمّق، حول قضايا ذات صبغة عقديّة وفكريّة، تنذر بإرهاصات لعهود جديدة؛ شديدة الوقع، وخطيرة الأثر، وقوية التّأثير على الحياة الإيمانيّة المستقبليّة لأبناء المسلمين، ويدور قطب رحى تلكم الحوارات والنّقاشات حول الوحيين كتابا وسنّة، تشكيكا وتبخيسا، وتفكيكا وتنقيصا، وتحليلا وتوصيفا، بمنهج يفتقد العلميّة والأمانة، وتحكمه الخلفيّات الإيديولوجيّة المنحرفة والنّيات الفاسدة القاصدة، والتي تستبطن في صدورها أكبر ممّا بدا في أقلامها وإعلامها، قال تعالى: « ... قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاءُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ» (1).
اقرأ المزيد