عبد الحق التويول
من مظاهر الإعجاز في حفظ القرآن الكريم : 145 - 2019/08/02
«إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ»(1)، هي الآية التي أعلن الحفيظ سبحانه من خلالها عن تكفله ‏بحفظ كتابه من فوق سبع سموات قاطعا العهد على نفسه سبحانه بتحقيق ذلك، وهو الوعد الذي تأتى به فعلا ‏حفظ هذا الكلام الذي فاق أيّ كلام والذي جاء فوق معهود العرب في التّخاطب إلى يومنا هذا ولا يزال كذلك ‏محفوظا إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها.‏
اقرأ المزيد
الذكاء الإحساني في رمضان : 142 - 2019/05/03
لقد شـاع في سيرة الحبيب المصطفى وسنته العطرة أنّه كان معطاءً جوّادا في سائر الأيّـام وأجود ما يكون ‏في رمضان شهر الرّحمة والمغفرة والعتق من النّيران وذلك فيما رواه البخاري في صحيحه عن ابْنِ ‏عَبَّاسٍ ‏ ‏قَالَ‏: «‏كَانَ رَسُولُ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏أَجْوَدَ النَّاسِ وَكَانَ أَجْوَدُ مَا يَكُونُ فِي رَمَضَانَ حِينَ ‏يَلْقَاهُ ‏ ‏جِبْرِيلُ ‏ ‏وَكَانَ يَلْقَاهُ فِي كُلِّ لَيْلَةٍ مِنْ رَمَضَانَ فَيُدَارِسُهُ الْقُرْآنَ فَلَرَسُولُ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ ‏وَسَلَّمَ ‏ ‏أَجْوَدُ بِالْخَيْرِ مِنْ الرِّيحِ ‏ ‏الْمُرْسَلَةِ )(1)‏ ، وهذا الحديث أصل في باب الجود ‏والكرم الذي كان يتمتّع به صلّى الله عليه وسلّم وفيه من البيان الشّيء الكثير لما ينبغي أن يكون عليه كلّ ‏متّبع لسيرة الحبيب صلّى الله عليه وسلّم من امتثال للخير في هذا الشّهر المبارك، ولما ينبغي الحرص عليه ‏أيضا في هذه المناسبة العظيمة تحقيقا للمقاصد الإسلاميّة السّامية والمتمثّلة بالأساس في تحقيق التآزر ‏والتّكافل والتّضامن بين مختلف شرائح المجتمع .‏
اقرأ المزيد
الحكمة الإلهية في رعي سيد البشرية صلى الله عليه وسلم للغنم ‏ : 138 - 2019/01/04
لم يكن رعى الرّسول صلّى الله عليه وسلم للغنم بالأمر الاعتباطي العاري عن الحكم والأسرار الإلهيّة كما ‏يتوهّم البعض بل كان أشبه ما يكون بمعهد للتّكوين قضى فيه الرّسول صلّى الله عليه وسلّم مدّة غير ‏يسيرة مع الأغنام بمراعي مكّة يكوّنه ربّه ويصنعه على عينيه و يدرّبه لذلك الأمر الجلل الذي يعدّه له ‏وهو ( تبليغ الرسالة) ، والتّأمل في حدث رعي الرّسول صلّى الله عليه وسلّم للغنم والتّدبر فيه ‏يوصل إلى إدراك الحكمة الإلهيّة الباعثة على ذلك والتي تجلّت في تدريب الرّسول صلى الله عليه وسلم على ‏رعاية الخلق فيما بعد وإكسابه القيم والمبادئ التي ساعدته على النّجاح في دعوته وتبليغ رسالته وهي القيم ‏التي يصعب عدّها وحصرها في هذه الأسطر التي بين أيدينا لكن سأكتفي بذكر أهمّها وهي كالتالي :‏
اقرأ المزيد
أسس القراءة الصحيحة وعلاقتها بالكرم الإلــهي ‏ : 137 - 2018/12/07
لمّا كان الإسلام دين القراءة، ولمّا كانت أول آيات الوحي الإلهي نزلت داعية ومؤكّدة على ‏القراءة في قوله سبحانه «اقرأ»، فقد عُلـم من ذلك أنّ فعل القراءة من الأفعال الواجبة ‏‏(واجب كفائي) على أفراد هذه الأمّة التي جعلها سبحانه خير أمّة أخرجت للنّاس «كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ»[1]، وعُلم من ذلك أيضا ‏أن لا نهضة لهذه الأمّة ما لم يوقظ فيها سراج القراءة ويتوهّج فيها نور العلم، بيد أنّ الواقع ‏يخبرنا ويشي لنا بأنّ مصباح القراءة فينا قد تعطّل، وأنّ نور العلم في أفئدتنا قد انطفأ، وأنّ ‏رائحة الجهل والتّخلف عن ركب التّقدم والإبداع قد لاحت في الآفاق لدرجة تزكم الأنوف ‏وتُنبئ بوقوع كارثة عظمى.‏
اقرأ المزيد