حديقة الشعراء

بقلم
ناجي حجلاوي
حقول الموت
 اخب ينتحب
ضيّعته النّقاط
على قارعات البرامج
فوق فتاوى الهوى وبروج الكذب 
واستفاق مساءً
على نكتة ضيّعتها السياسة
في قبة من رماد
بدت، مثل وشم تربّع فوق جبين التّعب
مثل نجم هوى 
واستوى 
فوق جحر خرب
سائس لا يرى في الورى
غير حزب 
وبعضا من الاحتمال
يمنّي به النّفس 
قبل نوال الأرب.
ناخب يبتعد 
ناخب يقترب
ناخب قد وقد ينتخب
موعد من خيال أتت
شهرزاد به
غير أنّ الصّباح بطيء
وقد لا يجيء الصّباح
كما عودتنا القصص
أي شيء يقول الرّواة
إذا ما فنت لغة  القائلين
وأي الوشايات تبقى
وأيّ عسس؟
رحبة العيد أوسع أم 
رحبة الانتخاب السّعيد
على بلد قد تلعثم فيه 
الأمان على ضفّتي ثورة الاغتصاب
يطلّ بظلٍّ على الانتقال 
المبارك يوما
من الانتخاب إلى الانتخاب
ويروي سلاما لذيذا 
عن الغشّ في الامتحان العسير
كأسطورة قد توارت 
بألف حجاب.
حقول من الموت نامت 
حقول من النوم قامت 
تسير الهوينى وراء الرِّكاب 
تزكّي أبًـا قاعدا
في مهبّ الرّياح
تقول نشيدا
بطعم الصّباح:
إذا الشّعب يوما أراد 
فطوبى لمن طار 
بالانتخاب
 
-----------
-  شاعر وكاتب تونسي
hajlaoui.neji@gmail.com