ركن الشعراء

بقلم
خالد بنات
لأنّك امرأة
 تحت سطور أول 
نداء حق 
بأمر الخالق،  
تخزن شهادة رفعتك
مدونة أعماق خرماء
جبل عرفات 
وصية لعزتك 
فالحبيب أوصى 
بك خيرا محور حياتي
مكانة لرقتك 
و لأنك إمرأة
توجت ملكة القلوب 
فأنت ضلع  نفسي 
و جل ضلوعي 
من  فجر يمك،
قوتك و نهضتك
و لأنك  إمرأة 
تحترفين فن الفراسة،
و تلملمين القراءة 
من طلاسم فنجان،
أو تمعنين النظر 
إلى شقوق أحد اليدين
أملا في الغوص 
إلى أعماقي 
فدنيتي من بنيتك
و لأنك إمرأة 
أبهر البحث في الأنت 
كوكب حياتي،
أجرب متعة  الوفاء
عن جوع 
و أغزل شعرا 
مولعا يغمر ذاتي،
و أمتطي صهوة 
مغامراتي
من بنيتي لدنيتك
و لأنك إمرأة
صخبات عيونك 
تسدد سبل سهامها،
آلا تردعيها، دجنيها، 
أهمدي لهيبها، 
نبالك تقصف 
مسامات جسدي 
دون إنطلاق 
بلا رحمة 
و عشقك قاتل 
فحواه إمرأة 
هي أنت 
تدجنني بحكمتك
تبحثين  في  نفسك 
عن براءة  تصعقني 
و في الحقيقة 
أنت هوسي 
و جل مطلبي دوما 
فهو من صنعتك
لأنك إمرأة
أبحث فيك نفسك
عن برائتك  
و أعدك بأنني 
سأخلع عنك 
عقلك بجنون 
البراءة نفسها 
تلبسين شفاه شغفي 
و امتلاكك غايتي 
رغم جموحك 
متمنعة و أنت راغبة 
و لأنك إمرأة....
أشهد أنك لن تغلقي 
سدودا أمامي شغفي 
و قد عرفت كيف 
الأمس أنثى أنت،
تعشقين الكي مولعة
تتقنين مشهدك 
تقلبين جمر وجودي،  
و لن تتركيني 
أشرب وحدي 
سم العشق لك 
وسط ألغام البرود 
و أنا من سيكون لك
بعد السجود للخالق 
دائم السجود
لأنك إمرأة