ترنيمات

بقلم
سالم المساهلي
أيّها العَرّابُ
 أيّها العَرّابُ .. صَفّقْ‎ 
للمُداجِي .. والمُلفِّقْ‎ ... 
سوفَ تغْنَى ... بالأماني‎ 
وترى الأشواقَ .. تَغرَقْ‎ 
وترَى الموعودَ .. وهمًا‎ 
ويعودُ العهدُ .. أزرَقْ‎ 
هكذا تجنِي عُيونٌ‎ 
حين تَصبُو .. ثمّ تُخْفقْ‎ 
قلتُها .. حُرّا رَئيّا‎ 
خُذ بها .. أو لا تُصَدّقْ‎ 
عندما تخبو المعاني‎ 
والحَنايا .. تتفرّقْ‎ 
وقتها تشْكو .. وتدري‎ 
أنّ حَدسَك .. كان أحمقْ‎ 
غيرَ أنيّ في شُجوني‎ 
أركبُ الحُلمَ .. المشوّق‎ 
علّ ملحَ الأرضِ يغذو‎ 
همّة الآتي .. فيُشرِقْ