ترنيمات

بقلم
سالم المساهلي
الغربة
 هُوَ ذا الإنسان ... 
 يتهجّى الآن المرآةَ.. 
 يتفرّسُ صورتَهُ، 
 يستشعرُ شوقَه للكلمات... 
 هذا الإحساسُ القاهرُ بالإرهاق يُدوّخه... 
 تتراقصُ في عينيهِ الألوان 
 ما عاد يميّزُ في اللون القاني 
 ما بين الجرح وبين الوردة 
 النبضُ تراخى واندثر الإيقاع... 
 لا يفزعه شيءٌ... 
 لا يدهشه شيءٌ... 
 لا يضحك لا يبكي .. 
 وحياديٌّ جدّا... 
 ......  ......  ......
 يتساءل أحيانا .. 
 عن فجواتٍ في رؤيته 
 وهويّتهِ .. 
 والعالَم يصخبُ بالفوضى.. 
 ويموج لهيبا... 
......  ...... ......
 من كان يُصدّق أنّ الإنسَ... 
 ستأكل لحم الإنسِ.. 
 وتُلطّخ وجه التاريخ البشري ... 
 ونرى الشيطان بهيأته.. 
 يتفقّد أركان الأرضِ.. 
 بل يحكمها بالقهر الديمقراطيِّ... ؟ 
 من كان يصدّق أن الثعلبَ... 
 يغدو مِطواعًا ووديعاً ، 
 يأمر بالحُسنى .. 
 ويفضّ عراكاتِ الدّيَكه ...؟ 
 من ذا يتخيّلُ 
 أنّ الراعي سوفَ يصيرُ عدوّ رَعيّتهِ 
 فيمدّ يدا للذئب يُسالمهُ .. 
 ويخاتلُ فحلَ الخرفان ..؟