ترنيمات

بقلم
سالم المساهلي
اوجاع الروح
 تَضجّ الرّوحُ .. من قالٍ وقِيلِ
وتهفُو للسّلامِ .. ولِلجمِيلِ ..
علَى قَلقِ المسافَةِ والمرايَا
ينُوءُ الخطوُ بالخَطبِ الجليلِ
أُقلّبُ ساهِما .. وطنِي وشعبي
فيُسلمُني الجَريحُ .. إلى القتيلِ
أما للموتِ دَربٌ .. غيرُ أرضي
يُبيدُ الحُلمَ .. من جيلٍ لجيلِ
سَئمنَا نزْفَنا .. جُرحا وجُرحا
وأدمانا الهجيرُ .. بلا مَقِيلِ
دِمَانا .. كالسّيولِ على الثنايا
بلا هدَفٍ .. سِوى وهْمِ الضّليلِ
تُسائلُنا الجنائزُ .. كلَّ يومٍ
فتُعوزنا الإحاطةُ .. بالدّليلِ
ونغفُو ثمّ نصحُو .. كالسكارى
على نبأ الدّمارِ المُستطيلِ
فأفٍّ .. للجَهالةِ حينَ تسْطو
وأفٍّ .. للمُخاتلِ والعَميلِ
فِلسْطينُ التي تَهدي السّرايا
بقِبلتِها .. وبَوصَلَةِ الخليلِ
تهيببُ بنا : هَلمّوا للمعالي ..
فيَفتِنُنا التنازُعُ في السّبيلِ
سلامٌ للشّهيدِ وقد تعالَى ..
إلى أفُقِ المَدار المُستحيلِ
سلامٌ للبلادِ .. تظلّ أقوى
من الأوجاعِ والزّمنِ الثقيلِ
                                                                        -  شاعر وأديب تونسي