عبدالقادر رالة
دفاع عن العباسة : 194 - 2023/09/01
من مغالطات المؤرخين القدامى أو مُبالغاتهم واقعة نكبة البرامكة من طرف هارون الرّشيد ، وأنّ ذلك كان بسبب أخته العباسّة، وأنّ الخليفة هارون الرّشيد ما وافق على تزويجها لجعفر بن يحي بن خالد البرمكي إلاّ لأنّه كان في حالة سكر، وهي أيضا عرضت نفسها على جعفر لأنّها كانت فاقدة لعقلها بسبب الخمر، وذلك أغضب الرّشيد، فانتقم منهم أشدّ انتقام !
اقرأ المزيد
المجتمع القسنطيني في كتابات المفكر مالك بن نبي : 193 - 2023/08/04
لعب الاستعمار الفرنسي دوراً كبيراً وخطيراً في تمزيق المجتمع القسنطيني وتدميره، منذ اللّحظات الأولى التي سقطت فيها مدينة قسنطينة سنة 1837م، ولقد استهلّ مالك بن نبي مذكّراته الرّائعة «مذكرات شاهد للقرن» بهذا الدّور التّخريبي التدميري، إذ تحدّث بتأثّر عن جدّته الأولى، التي كانت إحدى الصّبايا اللّواتي كن يفررن من العساكر الفرنسيّين وهم يستبيحون المدينة العريقة: « ففي ذلك اليوم لم يعد لعائلات قسنطينة من همّ، سوى إنقاذ شرفهم، وخاصّة تلك العائلات التي كانت تكثر فيها الصّبايا، فقد أخلوا المدينة من جهة وادي الرّمل ّ»(1) « فبينما كان الفرنسيون يدخلون المدينة من كوّة في السور كانت صبايا المدينة يُسرع بهن أباؤهن إلى الجهة الأخرى منه يتدلين هرباً ، وكثيراً ما كانت تتقطع بهن الحبال فتلقى بالعذارى في هوة المنحدر»(2). ولقد أثّرت في مالك الطّفل تلك القصص المروّعة التي كانت ترويها جدّته زليخة، ابنة تلك الجدّة الأولى التي كانت إحدى تلك الصّبايا ...
اقرأ المزيد
الوحدة الخالدة بين العرب والعجم : 191 - 2023/06/02
لا تبخسوا النّاس حقّهم ... حمل العرب الرّسالة المحمّديّة في العهد النّبوي وعهد الخلفاء الرّاشدين، وأثناء الفتوحات الإسلاميّة؛ وتحرير الشّام ومصر وشمال إفريقيا من البيزنطيّين، وتحرير العراق والبحرين من الفرس، وكان هذا عهد تأسيس المدنيّة الإسلاميّة، فدخلت شعوب من غير العرب الإسلام، وهذا أمر طبيعي فالإسلام دين للإنسان، وهو دين عالمي لا ينحصر أو يتقيّد برقعة، فلا يخصّ العرب فقط، وتلك الشّعوب خدمت الإسلام والحضارة العربيّة الإسلاميّة، وظهر من أبنائها أبطال وعلماء ومفكّرون وفلاسفة وفقهاء ورواة حديث، كما أنّهم دافعوا عن بلاد المسلمين ضدّ الغزاة والمعتدين ...
اقرأ المزيد
العصفور والصقر : 190 - 2023/05/05
كان الرجل جالساً فوق الكرسي يتقاسم خبزه مع جروين صغيرين، أحدهما أبيض والآخر أرقط ، بينما كانت زوجته في المطبخ تحضر الغداء ... كان يتندر على أبنه الصغير الذي كان يتناهى اليه صوته وهو يلعبُ خارج البيت، فكان يحكي للجروين، وبين الفينة والأخرى ينفجر مقهقها...
اقرأ المزيد