الشاذلي دمق
طوارئ : 198 - 2024/01/05
في كفّكِ تدور أفلاكي كيف لا أغار من لَمْسٍ غير كفّي؟ بين أجفانك تستنيم أحلامي كيف أُحابي جافِلِي أحلامي؟
اقرأ المزيد
أسرار تحت الوسادة : 194 - 2023/09/01
هذا الرّجل يستحوذني .. يلتهمني .. يَزْدَرِدُنِي بلا هضم .. و يبتلعني كالعادة كيف أنجو منه؟ أينما ولّيْت ألْفيْته قِبلتي ، حتى عبير حلمه ، ينساه فوق الوسادة
اقرأ المزيد
عطَنُ المنفَى : 193 - 2023/08/04
بَابٌ غُلِّقْ !.. وَأَلْفُ صاحٍ فيَّ يُنَادِي ! وَبَيْنِي وَنَفْسِي حَدِيثُ الصَّوَادِي لِيبْقَى دُخَانِي بَيْنَ النَّارِ وَ بَيْنَ الرَّمَادِ
اقرأ المزيد
حب و عيد في الوقت الضائع : 191 - 2023/06/02
أنتِ يا... يا... أيا.... كيف تُحبّين أن أناديك؟ وماذا أقول في عيدك الآن؟ أنت يا.. أيا ... أَفْضَل لي ولك أن تظلّي هكذا بدون إسم.. بلا عنوان ..
اقرأ المزيد
زَمنُ التّهاوي : 187 - 2023/02/03
ثَلْجٌ مِدادُكَ يَراعِي والكلام ضنِينٌ يأْبَى أيّ انصياعِ *** في زحمة الفوضويّات يَتوه نَظْمي، وبلا معنى يَغِيم في الأسماعِ ...
اقرأ المزيد
الحزن فوق الربوة : 183 - 2022/10/07
في صدري كيف يَهْدِرُ الحزنُ بحرًا ولا تَنْثَجُّ من عينيَّ المُعصِرات *** في الأفْق أمل للإغراء وخلفه غيمةٌ دهماءْ وأنا بين العَتَمَةِ والضّياء جذوة لاهبة عمياءْ تتحسّس في عينيها مطفأةً فيزيدُ في سَعِيرهَا مَاءْ وهلْ رمْضَائِي تَخْبُو؟ هيهاتْ ... وثمّ هيهاتْ
اقرأ المزيد
.. اِكتنفتُ جُرحي .. : 182 - 2022/09/02
(... استلمتُ دعوتي للحضور ... ولكن، قبل يوم واحد ورد عليّ رجاؤها مُنَضَّدا، فأهدر أملي و أدمى دربي... فتعثّرتْ نحوها خطاي، واُكتنفتُ جُرحي)
اقرأ المزيد
نفثة وطنٍ يحتضر : 181 - 2022/08/05
قَدَري ...موطن الوَجَع .. يا وجعي يا قلما في أزلي ، خَطّ أُمنيتي وأخْصَى لها زمني .. فإلى متى انتظر ؟ يا شِقوةَ الأديم المُعنَّى بالأشقياء من سُدُم التاريخ لِشَهقة العِتق
اقرأ المزيد
تراتيل الليل : 180 - 2022/07/01
يَا مُلْهِمِي الشِّعْرَ فِي جَوف الدّياجي أَتَسْمَعُ صَوْتِي أَيُّهَا اُلْ مُدَّثِرُ أَفِقْ وَ اشْهَدْ لَيَالِيَ السُّهْدِ مَعِي فالنّومُ لأجلك عنّي مُزْدَجَرُ سَلِ النّّجُومَ والأقمار أنباءها كم أُناجيك، علّ الطّيفَ يستشعرُ
اقرأ المزيد
الشاعر والكتابة : 177 - 2022/04/08
سألتْني : ماذا تكتب؟ قُلْتُ : أكتب مكاتيب القدر على الأجْبِنة وأضع التّزكية على الأقْضِية فلا اعتراضَ ولا شكاةْ ولا ثناءَ ولا صلاةْ سألتني : لمن تكتب؟
اقرأ المزيد