أهلا وسهلا!

مجلّة الاصلاح هي محاولة "الكترونية" للتأسيس لدوريات سياسيّة فكرية ذات منحى إصلاحي .. نريد من خلالها المشاركة في بلورة فكرة وسطيّة تتفاعل مع محيطها وتقترح عليه الحلول لمختلف مشاكله الفكرية والسياسية والاجتماعية. نريدها حاضنة لأفكـار ورؤى تناضـــل من أجل بناء دولة فلسفتها خدمة المواطن، ومجتمع مبني على التعاون والتآزر والعيش المشترك في كنف الحريّة والمساواة . نريدها منبرا للتحليل واقتراح البديل من دون تشنّج إيديولوجي ولا تعصّب لفئة دون أخرى. نحلم أن نواصل مـــا بدأه المصلحـــون، دون تقديـــس لهم أو اجتـــرار لأفكارهم. ننطلق من الواقـــع الذي نعيــش فيــه، متمسكين بهويتنا العربيـــة الاسلاميــــة ومنفتحيــن علــى العصـر وعلى كل فكرة أو مشروع يؤدّي إلى الإصلاح .
مجلّة الاصلاح هي دورية نصف شهرية توزّع مجّانا عبر البريد الإلكتروني.

لتحميل العدد

الافتتاحيّة

ما حدث قبل سبع سنوات كان حدثا جللا لا ريب فيه شدّ إليه أنظار العالم كلّه وأخرجنا نحن العرب من واقع الاستبداد والظلم والقهر. لقد غيّرت الأحداث التي اندلعت في تونس ثم انتشرت كانتشار النار في الهشيم في بقية الدول العربية موازين القوى وأسقطت عددا من رؤوس الاستبداد والفساد ومارست الشعوب لأول مرّة حقّها الانتخابي بكل حرّية وأتت بمن كان في السجون إلى سدّة الحكم. أليس ما حدث ثورة؟
اقرأ المزيد

لتحميل الكتاب الجديد

المقالات

  • يعيش العالم العربي حالة من الإحباط الشّديد والحيرة والضّياع نتيجة ما يحدث في أغلب أرجائه من صراعات وتناحر ودمار بعد أن عاش منذ سبع سنوات فترة من الأمل والإنتشاء نتيجة حدوث تغييرات سياسيّة هامّة إثر انتفاضات شعبية سلمية اندلعت شرارتها الأولى من تونس لتعمّ مصر وليبيا واليمن وسوريا وحطّمت حاجز الخوف لدى شعوب المنطقة وأسقطت رؤوسا لم يكن في تقدير أفضل المحللين السّياسيين توقّع الإطاحة بها بتلك السّرعة.
    فيصل العش
  • من شأن الثَّورة عمومًا أن تكون خلخلةً للسَّائد إقبالاً على حلمٍ منشودٍ ومساءلةً جذريَّةً لليقينيًّات استئنافًا لجذوةِ الرُّوح الإبداعيَّة. ولا يكون الإبداعُ خلقًا جديدًا لشروط الحياة والفعل والتَّبادل ما لم يكن لأجل الحريَّة والكرامة والعدالة. وتلك هي قيمُ الثَّورة التُّونسيَّة وكلِّ الحراك الاجتماعيِّ والسِّياسيِّ بالوطن العربيِّ عمومًا.
    سالم العيادي
  • في ذكري بدايات إندلاع الثّورات العربيّة التي كانت فاتحتها من تونس أما خاتمتها فلم تظهر بوادرها بعد، مازلنا بعيدين جدّا عن التّقييم الإجمالي وإنّما تقييم لمشهد قصير من التّدافع بين القوى «الثّورية» ومنظومات الاستبداد التي جرفت الأوطان من كلّ شيء نافع وجميل. ولد الرّبيع العربي كأجنّة ثورات لم تكتمل، واحتواها مجهّضوها. لكنّه أحيانا يقدر لأنوية الثّورات أن ترى النّور دون ترتيب سابق لها ودون قيادة تحدّد بوصلتها لتصل بعض حجّة الله على خلقه ولتعلم الشّعوب المقهورة أنّ للشّعوب بأسًا من الممكن أن يزلزل عرش الطّواغيت
    فوزي أحمد عبد السلام
  • 1. أحاول أن أتذكّر الأيّام والأسابيع الأولى من الرّبيع العربي فيبدو لي أنّ دهرا طويلا مرّ عليها. أبحث في ذاكرتي فأرى -أوّل ما أرى- حاجز الخوف قد سقط وألسنة النّاس قد تحرّرت. أرى الشاعر العربيّ جدّا تميم البرغوثي يقول: «سئمت بلاد المسلمين طغاتها *** فجدوا بلادا للطغاة سواها» ثمّ بالعامّيّة المصريّة: « ياصبح طلّعت روحنا لجل تيجي ياخيّ».
    حسين السنوسي
  • لا زلت أذكر يوم الاثنين 21_02_2011 ، كان يوما دموياً في ليبيا. قصف بالطّائرات والرّشّاشات وتجنيد عصابات وبلطجة من طرف «الزّعيم» وأعوانه. ما حدث في ذلك اليوم يجعلنا نطرح السؤال التالي: «ما الذي يجعل هؤلاء الحكّام يتشبّثون بالسّلطة بشكل جنوني حتّى آخر رمق؟»
    سعيد السلماني
  • في الأسابيع التي تلت الثّورة التّونسية، في 2011، كنت شاهدا على اتصال بين الأستاذ الإعلامي والأديب سمير بن علي المسعودي والدكتور السّوري المعارض لنظام الأسد برهان غليون، الذي سأل عن ثورة تونس: هل هي ثورة شعبيّة أم مؤامرة من الغرب؟ كان السّيد برهان غليون، متردّدا في فهم المشهد التّونسي، ومتشكّكا، ومستغربا قيام ثورة شعبيّة لا لون لها إلاّ الكرامة والحرّية والتّشغيل.
    محمد الصالح ضاوي
  • تسريبات ويكيليكس واحتراق محمد البوعزيزي رحمه الله عاملان مهمان في فهم ما حصل ويحصل في بلادنا وغيرها تحت عنوان «الربيع العربي» ... لسنا ممن يستبسط تأكيد حصول «ثورة» ولا من الذين يربطون كلّ الأحداث بعوامل خارجيّة... من المهمّ جدّا تحمل المثقّفين لمسؤوليّة تدقيق قاموس الخطاب السّياسي بما يسهم في بناء وعي عميق هادئ ومستقبلي حتّى لا نغرق في خطاب شعبوي استرضائي يمتطيه السّياسيون في عمليات التّسول الإنتخابي والغنائميّة السّياسية...وحتّى لا تختلط المفاهيم ولا تلتبس المسائل على العامّة بحيث تصبح «الثّورية» في متناول الحمقى والفارغين والزّائفين وذوي السّجلات السّوداء وحتّى لا يتدافع المسكونون بـ «عقدة الفتح» يمنّون على الشّعب بما لم ينجزوا ويريدون أن يُحمدوا بما لم يفعلوا...الوعي السّياسي الذي يُشيعه المثقّفون الأحرار هو الذي يحمي «الشّعب» من مشاريع الإختراق الحزبي يحرص بعض السّياسيين على «تملك» الجماهير بها بحيث يسلبونهم إرادتهم واستعداداتهم الإنسانية للتفكير والنقد والشّك والإعتراض.
    البحري العرفاوي
  • (أوْ كَظُلُمَاتٍ فِي بَحْرٍ لُّجِّيٍّ يَغْشَاهُ مَوْجٌ مِّن فَوْقِهِ مَوْجٌ مِّن فَوْقِهِ سَحَابٌ ۚ ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا ۗ وَمَن لَّمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُورًا فَمَا لَهُ مِن نُّورٍ) سورة النور سبع سنوات مرّت على اندلاع الشّرارة الأولى للثّورات العربيّة.. كان ذلك بمدينة سيدي بوزيد تلك المدينة الدّاخلية الهادئة المنسيّة بالوسط الغربي للبلاد التونسيّة... وبما أنّ الأوضاع كانت في كلّ الأقطار العربيّة على غاية من الاحتقان ولا تنتظر إلاّ مجرد شرارة حتّى تلتهب، فقد كان إقدام ذلك الشّاب التّونسي «محمد البوعزيزي» على إحراق نفسه تعبيرا صارخا وترجمة عنيفة لما كان يحسّ به المواطن العربي وخاصّة الشّباب من احتراق داخلي وموت بطيء نتيجة انسداد كلّ الأفق وطغيان القمع والظّلم والقهر...
    عبدالعزيز الرباعي
  • استفاق العالم عامّة والعالم العربي خاصّة ذات 17 ديسمبر 2010 على خبر شابّ تونسي يحرق نفسه احتجاجا على الأوضاع الاجتماعيّة التي يعيشها. تطوّر المشهد من مجرّد احتجاجات مطالبة بالكرامة والتّشغيل إلى المطالبة بإصلاح سياسي جذري وبإسقاط النّظام الشّمولي الحاكم، وفعلا تمّ إسقاط النّظام الحاكم بتونس يوم 14 جانفي 2011 لتضرب الاحتجاجات بقيّة الدّول العربيّة كمصر وليبيا واليمن وسوريا. تلك الثّورات التي أسقطت مجموعة من الأنظمة أصطلح على تسميتها بالرّبيع العربي كان الهدف منها حسب الشّعوب إسقاط الأنظمة الاستبداديّة وتحسّس الخطى نحو إصلاح سياسي واجتماعي شامل كان فيما مضى متّسم بالفقر والهشاشة وتفشّي البطالة وتردّي الأوضاع المعيشيّة...
    بسّام العقربي
  • في الذكرى السابعة للربيع العربي يبدو المشهد العام في تونس وفي المنطقة العربية غارقا في فوضى الأحداث المتلاطمة على شطآن صخريّة تتمنّع أمام هدير الأمواج الثّائرة. فبغض النّظر عن الفوارق الطّبيعية بين مختلف المسارات، تتأكّد اليوم حدّة المعركة بين قوى التّغيير وقوى المحافظة، التّغيير السّياسي والاجتماعي والثّقافي بما يرتقي به إلى مستوى التّغيير الاستراتيجي، وقوى المحافظة التي تتعلّق بشعار الاستقرار وتتقوّى بلوبيّات المصالح التقليديّة وشبكة العلاقات الدّاخليّة والخارجيّة التي تشكّلت طوال تاريخ دولة الاستقلال.
    رياض الشعيبي
  • ماذا تبقّى من خطى للمرحله؟ يا سادة القول البليغ .. وقادة الوطن الكئيب.. إلى الرّحاب المذهله ! ما ذا تبقّى للبلاد وللوعود وللشّعوب المثقله .. بعتم مسافة حلمها .. زيتونها ونخيلها وكرومها
    سالم المساهلي
  • من يتأمّل واقع الأمّة الإسلاميّة بعد مرور سبع سنوات من ثورات الرّبيع العربي انطلاقا من أرض الزّيتونة وإطاحتها برؤوس الاستبداد والفساد والعمالة يكتشف استفاقة النّظام العالمي من حالة الصّدمة التي كان يعيشها النّاتجة عن فجائيّة اندلاع الثّورات بالمنطقة وارتداداتها على المستوى الدّولي ليتحرّك للحدّ من الآثار السّلبيّة لهذه الثّورات على مصالحه الاستراتيجيّة والتّخفّي وراء التّصريحات المعدّة للاستهلاك الإعلامي الدّاعمة للدّيمقراطيّات النّاشئة باعتبار أنّ المواقف الحقيقيّة لرموز النّظام العالمي تجاه الثّورات لا تنطلق بناء على مبادئ ولكن بناء على مصلحة تدور وتتغيّر و تتباين من بلد الى بلد آخر، فالولايات المتّحدة الأمريكيّة على حدّ قول المفكر نعوم تشومسكي:«تستعمل كلّ ما في وسعها لمنع ديمقراطيّة حقيقيّة في العالم العربي والسّبب واضح وهو أنّ الغالبيّة العظمى من شعوب المنطقة تعتبر الولايات المتّحدة مصدرا أساسيّا لتهديد مصالحها».
    النوري الجبالي
  • أحببت أن أنبّه أوّلا أنّ ما يمثل أمامكم الآن ليس إلاّ الجزء الأول من مقال حال طوله بينه وبين نشره كاملا. لذلك سوف يقتصر الأمر في هذا الموضع على «عوائق» تدبّر المعنى، وربّما ينشر الباقي (والذي رسم تحت عنوان «في الرّقائق») معالجا بعض مقتضيات استدعاء «المعنى» في/ حول الثورة. «إنّ الحدث قد يضيء ماضيه الخاصّ، ولكنّه لا يمكن قطعا أن يستخلص منه»
    سامي الشعري
  • لم أكن يوما كاتبا محترفا ولم أتعود الكتابة حسب الطلب، بل تعودت الانصياع لخاطري تحت وطأة ضغط ما حولي ألتقط ما يفيض من فوهة القِدر الذي يغلي، فأرتب البخار والهباء المتناثر في تمتمات حسب الطّعم والرّائحة. فإن وعيت متى وكيف بدأت قلّما عرفت كيف ومتى أنتهي، ولا يكون ذلك إلاّ بعد قراءات ومراجعات عدّة. ولا شيء يشجّعني على نشر بنات أفكاري إلاّ براءتها والصّدق الذي فيها.
    رفيق الشاهد
  • كانت الحرّية والدّيمقراطيّة حلمنا الأبرز والأجمل منذ كنّا مراهقين. وكانت الأجيال السابقة لنا تحلم مثلنا بالحرّية التي طال إنتظارها. وأخيرا انطلقت الثّورة ذات صباح 17 ديسمبر 2010 حين إنتفض أهالينا في سيدي بوزيد من جرّاء سوء المعاملة والإحتقار الذين كانا يمثّلان عقيدة الأمن التّونسي أنذاك. أحرق الشّاب البوعزيزي نفسه أمام الولاية في تحدٍّ صارخ للموت وفي مشهد مؤلم وكأنّ الشّهيد يقول أموت حرقا ولا أقبل ظلمكم وإهاناتكم بعد اليوم !
    انيس الرزقي
  • بعد سبع سنوات كاملة من انتصار ارادة الشعب التونسي وهروب الطاغية، من المؤسف أن نطرح هذا السؤال: «متى تنتهي مأساة ومعاناة ضحايا الإستبداد في تونس؟».
    محمد الهميلي
  • ترتبط منظومة الصفقات العمومية بالتطورات والتغيرات الاقتصادية والاجتماعية التي تقتضي مواكبة قانونية وترتيبية مستمرة، فكيف تطورت هذه المنظومة خلال السنوات السبع التي مرّت على اندلاع ثورة الحريّة والكرامة؟ أمران أساسيّان صدرا بعد الثورة:
    أيمن الديماسي
  • بمناسبة مرور سبع عجاف على إنطلاق شرارة الرّبيع العربي يطيب لي أن أزفّ شآبيب أمل لا يموت إلى كلّ إنسان حرّ. نخطئ عندما نعدّ أن ثورة 2011 هي الضّربة القاضية بيننا وبين قوى القهر محليّا ودوليّا أو أنّها ستمضي بلا إنتكاسات أو أنّها ستلغي قانون التّدافع الذي به تولد الحركة ثم بالإصطفاء ينتخب الأصلح.
    الهادي بريك
  • هل جُعتَ يوما ، ثمّ نِمتَ وفي الخيالِ رغيفُ خبزٍ يابسٍ ومرارةٌ في الحلقِ تأبَى أن تنامْ ؟ هل بِتَّ مقرورا كقطٍّ مُهمَلٍ فوق الرّصيفِ وأيقَظَتْكَ خطى البغايا والسّكارى في الظّلامْ ؟
    عبداللطيف العلوي
  • سبع سنوات مرّت على نجاح الثّورة فى تونس وقد كان نجاحها قياسيّا حيث لم تدم فى الزّمن سوى بضعة أسابيع ما بين أوّل مظاهرة في مدينة سيدي بوزيد وآخر تجمّع بشري حاشد في الشّارع الرّئيسي لتونس العاصمة. لقد قيل في الثّورة التّونسية الكثير وكتب عنها أكثر وامتّد صيتها إلى القارّات الخمس، وما فتئ يقال عنها وفيها أكثر. هي أقصر الثّورات من الناحية الزمنيّة وهي أقلها كلفة من النّاحية البشريّة والأهمّ أنّها الأساس من حيث الانتقال بالدّولة وبالثّورة من حراك منفلت إلى آخر مؤسّس، فهي الثّورة الوحيدة التى استطاعت أن تؤلّف بين مقتضيات الوجود الضّروري للدّولة ومقتضيات الحراك الثّوري الذي يقتضي الجموح والانفلات.
    لطفي الدهواثي

إشترك في المجلة

إشترك بالنشرة الالكترونية
* :أدخل بريدك الإلكتروني
تسجيل

موقع التواصل الاجتماعي