ترنيمات

بقلم
سالم المساهلي
شيرين
 شِيرِينُ واقِفَةٌ ..
كَمَا الزّيتُونُ والتَّارِيخُ
فِي وَجْهِ الطّغَاة ..
شِيرِينُ تَصْعَدُ نَجْمَةً ..
فِي لَيْلِنَا السَّاهِي ..
وأضْغَاثِ السُّبَاتْ.
شِيرِينُ تَقْتَنِصُ الشَّهَادَةَ 
حُرَّةً تَسْمُو ..
سَمَاءً .. لِلْحَيَاة.
شِيرِينُ أو جِينِينُ ..
لَا فَرقٌ هُنَاكَ . 
الكُلّ في أرضِ الفِدَاءِ 
عَلاَمَةٌ وشَهَامَةٌ وكَرَامَةٌ ..
وقِيَامَةٌ .. لَا تَستَكِينْ. 
شِيرِينُ واثِقَةُ الخُطَى 
وعَصِيّةٌ .. لم تَحْنِ يَومًا 
صَوتَهَا العَالِي .. 
وصَومَعَةَ الجَبِينْ ..
يَغتَالُهَا الزّمَنُ الرّدِيءُ مِن العُرُوبَةِ 
حِينَمَا هَانَتْ وأحْنَتْ ..
حِينَمَا ذَلّت لِسَائسِهَا الحَرُوونْ. 
نَحنُ أسْلَمْنَا الغَزَالَةَ للوُحُوشْ
نَحنُ هُنَّا ..
يَومَ بِعْنَا عُهدَةَ الأجْدَادِ والأحفَادِ 
بِالوَعدِ الخَؤون.
فَلْيَقصِفُوا كُلّ الزّهُورْ ..
لَكِنَّ وَهجَ رَبيعِنَا آتٍ .
وليَجْرفُوا كُلّ الحُقُولْ ..
لكنّهُم لَنْ يَستَطِيعُوا ..
سَحْبَ فَصْلِ الانْتِصَارِ مِنَ الفُصُولْ.