محمد عبو
ثلاثة أسئلة إلى النخبة (7) : 48 - 2014/01/24
مــن الصــدف العجيبــة أن يوم 17ديسمبــر 2010، كــان من المفــروض أن تتــمّ فيــه وقفــة احتجاحيــة أمــام وزارة العدل للمطالبـــة برفع المظلمــة المسلّطـــة علــى قضــاة الجمعيّـــة الشرعيّة للقضـــاة التونسييــن، وأمــام فتــور الحمــاس ورفـــض البعــض للمشاركة تمّ تأجيلها. هذه الحادثـــة تعبّر عـــن حالـــة الإحبــاط التي أصابت النخب المعارضــة فــي السنــوات السابقــة للثــورة: عنف وحملات تشويه ومضايقة للعائلات ومحاصرة إقتصادية وعقوبات مهنية. كلّها إجراءات ساهمت في غرس حالة الإحباط وانضافت لحالة سلبيّةِ الشعب ورضوخه للقمع. قبل سنتين ونصف من اندلاع الثورة وفي شهر جـوان 2008 تمكّن نظام بن علي من القضــاء على انتفاضــة الحوض المنجمي إذ تمّ استهداف المتظاهرين بالرّصاص وسقط لنا أربعة شهــداء وتمّ اعتقال قيادات الانتفاضة. هذه الانتفاضة تمّت في الظاهـر بانتصــار بن علي ولكنّها في الحقيقة ساهمت في إحداث شرخ في منظومة الخوف كان لها بالضرورة أثر في نفوس من وقفوا مساء السابع عشر من ديسمبر يهدّدون بما هو أكبر من الإرهاب على حدّ عبارة الأستاذ خالد عواينية الذي ألهب وأصدقاؤه مشاعـــر المتجمهريــن أمــام ولاية سيدي بوزيد.قد يقــال أيضـــا أن جـــرأة تلـك القلّــة مــن النخــب المناهضــة لبن علــي بجديّـــة والتـــي مرّغـــت كبريــاءه فـــي التّــــراب عبر الأنترنــات وقنــوات كالجزيــرة، قــد كــان لهــا أثر في اندلاع الثورة. وهذا صحيح في رأيي من زاويـــــة خلــق بــوادر ثقافـــة الرّفــض ولكــن في المقابل يكـون مــن التجنّــي على الحقيقـــة ادّعــاء دور مهمّ للأحزاب في الثورة. الثــورة نجحــت فــي رأيـــي، لأنـــه لم يكـــن لهـــا قيادات معروفــة ولــم يكــن لهــا مــن يتفـــاوض باسمهـــا، ونجحــت لتوفّر تغطية إعلاميّة لأحداث انتفاضة سيدي بوزيد لم تتوفر قبلها لانتفاضة الحوض المنجمي: الفايسبوك وقناة الجزيرة بشكل خاص التي كانت المرجع الأساسي في تغطية الآحداث منذ انطلاقها، في حين أنّها لم تشرع في تغطية أحداث الحوض المنجمي إلا بعد انطلاقها بثلاثة أشهر. في سنة 2009 وأمام إصرار البعض على تعطيل التحركات السلمية البسيطة بدعوى عــدم جــدواها وأمام حالة الخوف المرضي الذي انتشر لدى عمــوم النــاس، قلــت أنّ الشعب التونســي لحدّ الآن لا يريد الحياة وكتبــت في مواضــع أخرى مخاطبا النّخب : «التغيير قد يحصــل بأحـــداث تتجاوزنا وأنّ مـــا علينــا القيــام به هو العمــل على توفير شروطـــه». وكـــان ينبغــي أن ننتظــر حادثــة ليست الأولــى من نوعها وهي حادثة حرق محمد البوعزيزي لنفسه لنرى من خلناهم مستكينين ينزعون رداء الخوف ويتحدون آلة القمع بصدور عارية وينحتون ملحمــة شجاعـــة صدمت نظام بن علي بقدر ما صدمت من كان يستهين بهـــم من النّخب التي التحــق بعضهــا بمــا تحـــوّل من انتفاضة إلى ثورة وإن كان بعضهم قد تأخّر في الالتحاق لسبب أو لآخر.
اقرأ المزيد