فتحي الزغل
بقرة حلوب ينزف ضرعها دما : العدد 26 - 2013/03/22
ما رأيكم في عصابة من الذين غرّر بهم شيطانهم فأطاعوه، فأصبحوا بنعمة الله إخوانا - لكن كما خبّرتكم - في معصية الله...  فإذا بهم في زلقة صبح، و هم في وكرهم يعمهون، و أطراف حديث شائن يتجاذبون ، نطق كبيرهم ظلما أقنعهم به، مُفاده باختصار أن نشاطهم يحتاج إلى التوسعة و النماء، و عليه، فهم في حاجة ماسّة أكيدة  إلى جواميس جديدةٍ يمتصون دمها... فما لبثوا أن اتفقوا، و على الجريمة اتّحدوا، و على ضحية كأنّي باسمها شعبٌ اقتسموا، و بدأوا بتنفيذ أمرِ كبيرهم الذي و منذ ذلك الاجتماع أصبحوا يُكنّوه بفريد عصره، الثاقبِ رأيُه.
اقرأ المزيد
في التّحوير الوزاريّ : العدد 21 - 2013/01/11
كَثُر الحديث هذه الأيّام عن تحويرٍ وزاريٍّ مُرتقبٍ إلى درجة أصبح الأمرُ موضوع الأطفال و العجائز، و كلّ من لا يفقه في السّياســـة من أمثال عطّار الحيّ الذي لا يكتفي بالإجابة نفيا على من يسأله الحليبَ فيُصرّح أنّه - و من معه - لا يرون بوادر حلٍّ لمنتوج البقر في الظّروف الرّاهنة، بحكم العلاقـــــات الموضوعيّــــة المترابطـــة بين البقـــر حاليّا، وتأثّرهــــا الحتمـــيّ بعديد العوامـــل الخارجيّة التي أهمّهــا و أبرزها و أكثرها فعـــــلاً... التّحويــــرُ الــوزاريُّ... الذي يُؤكّدُ أنّه ينتظره مع المنتظريـــن ممّن يُفكّرُ نحوه من البشر... ومن البقر.
اقرأ المزيد
بعد الاعتداء على الرّئيسين ... هل راح ثلثا هيبة الدولة و بقي الثلث؟ : العدد 20 - 2012/12/28
لا أنكر الصّدمة التي انتابتني عندما شاهدتُ حادثة اعتداء مضيّفي الرّئيس علــــى ضيفهم منذ أسبــــوع. وأقصد رشــــق مجموعـــة من الشّباب - أحسبهم مؤطَّرين ومُدرَّبين جيّدا لتلك الفعلة - لمنصّة الاحتفال بذكرى اندلاع الثّورة يوم 17 ديسمبر 2010 بمدينة سيدي بوزيد. و التي يعتلـــيها ساعتَها رئيس الجمهوريّة و رئيس المجلس التّأسيســــي ومرافقيهـــم مـــــن الـوزراء والمسؤولين الوطنييّـــن والجهويّين. صدمـةٌ أضنّها لـــن تمّحـــي من ذاكرتـي ومن ذاكــرة كلّ مشارك في الثّورة أيّام الجمر، من الذين كانوا يتمنّون لو أتيحت فرصةٌ سانحةٌ مماثلة وقتها لرشق المخلوع الدّيكتاتـــور بالحجــارة قبل هروبه، و من الذين لا يتخيّلون أبدا أن يُرشَق بالحجارة الرّئيس الذي تولّى منصبه بانتخابات بعد إسقاط ذلك الطّاغية، وأين؟ في مهد الثّورة... الجهة التي انطلقت منها شرارتها.
اقرأ المزيد
شكرا يا باجي : العدد 19 - 2012/12/14
كنتُ و لا أزال دائما أعتبرُ أن الشّعب التّونسيَّ الذي قام بثورة عظيمة، هو نفسه الذي سمح لبيادق الثورة المضادّة بمجال فسيحٍ للّعب نحــــو إفسادهــــا، والذين أسمّيـــهم بمربّع الحقــد والفوضى والانتهاز والوصوليّة. وأقصدُ المربّع الذي يتضلّع منه التجمعيّون، والإعلاميّون المتمعّشون، والخاسرون فـــــي انتخابـــات المجلــس التأسيسي، و التّيّارات الفكريّـــة الحاقدة على المشــروع الإسلامـــي و إن كانت تدّعي الدّيمقراطيّة في خطاباتها. فالتّجمّعيّون وأزلامهم، ومن انتسَبوا للنّظام البائد، خسروا بالثورة - التي قامت أساسًا عليهم وعلى ربّهم الأعلى - مناصبَهم وسلطتَهم ومصالحَهم التي كانت تُقضى بالهاتف. كما خسروا مزايا لا تُعدّ،ُ كانت تنهمر عليهم مطرٍا من ظُلمهم للمجتمع الذي كانُوا يعيشون بين ظهرانيه، سواءٌ في دُوّارهم أو قريتهم أو مدينتهم. مزايا كانت تُركِّع الشعبَ و تُذلُّه و تعظِّم المخلوعَ و تُجِلُّه.
اقرأ المزيد
هل يفعلها الأردنيّون؟ : العدد 18 - 2012/11/30
بدأ الشّعب الأردني منذ اليوم الثّالث عشر من نوفمبر الحالي طقوس الثّورات، فتوضّأ بماء الشّجاعة و قصد محراب السّاحات و الشّوارع. و بين عيني كلّ أردنيّ ألحظُ تصميما رهيبا على تقديم النّفس قربانا طلبا للحرّية و للكرامة و لحكم نفسه بنفسه. فمنذ إعلان حكومة "النّسور" الجديدة عن ترفيعها في معاليم المشتقات البترولية و الغاز نحو عشرين إلى خمسين في المائة، و الأردنيّون في الشّوارع يحتجّون، ساخطون، من نظامهم قانطون. خُروجٌ ذكرني بتونــس و ليبيا و مصر و قليلا باليمن و كثيرا بسوريا.
اقرأ المزيد
التّطبيع يتسلّل من هناك... : العدد 15 - 2012/10/19
نحن نستذكر كلّ سنة في مثل هذه الأيّام ما أصبحنا نُطلق عليه مقاومة التّطبيع مع الكيان الإسرائيلـــــي الغاصب. و تهبّ دائمـــا في مثل هذه الأيّام من كلّ سنة القــــوى والفعاليّــــات الغيــــورة على قضيـــــّتنا الأمّ - القضيّة الفلسطينيّة - فترى نشاطها الفاضح للمطبّعين و لكشف مظاهـــــر التطبيع منحسرا في النّدوات والاجتماعات لقلّة ذات يدها، ولعدم اهتمام أغلب مؤسساتنا الإعلاميّة بهكذا موضوع، أو لأقل لتجاهلها إيّاه لأنّ... "المجراب تاكلو مناكبو".
اقرأ المزيد