رفيق الشاهد
فهمت لماذا وكيف ومن تخلى عن من : 124 - 2017/11/03
كيف تصير غنيّا دون أن تفقِر الآخر؟ كيف تؤمّن أهلك وذويك ولا تؤذي أحدا؟ يبدو أن الأمن يمكن بلوغه إذا ما تسلّح الفرد بالحكمة وتزهد من كلّ ما يشدّه بالعالم السّفلي إذا ما ارتقى بنفسه إلى عالم آخر لا يرى فيه نفسه عاريا. أمّا أن تصير غنيّا، فلا يختلف العقلاء والعقلانيّون الذين مارسوا الحياة وخبروا خفاياها، شرورها ومآسيها وتناقضاتها الشّديدة أنّه لا يمكن ذلك إلاّ بالعمل والمثابرة، إذا ما تحدثنا مع أطفال نعلّمهم الأخلاق الحميدة. ولمّا يتعلّق الأمر بعالم المال والأعمال باختلاف أحجامها، يصبح المشهد مغايرا بين التّنافس والعداء وتتطلّب المعاملة مع المنافس أو الخصم أن تعنّفه و.... بالتدرّج إن لزم الأمر، تبعده أو تتخلّص منه نهائيا؟
اقرأ المزيد
أنوار قد تنطفئ : 123 - 2017/10/06
تبقى «باريس» رغم الغيوم التي تغشاها من حين لآخر مدينة الأنوار. ولكن عن أيّ من الأنوار نتحدّث؟ عن النّور الذي قُذِف في قلب الغزالي؟ أم النّور الذي يصيب العين لتبصر؟ أم أنّها تلك الأنوار الضّوئيّة بنمنماتها وألوانها والزّخارف الجميلة، كلّها تثير دهشة الكبير والصّغير وتستهوي الزّوار وتغريهم، فيتوافدون عليها قبلة في موسم رأس كلّ سنة ميلادية. أم عن أنوار أخرى أحرى بنا أن نتحدّث، فتحت العقول وأنارت السّبل؟
اقرأ المزيد
سي بوراوي والموجة : 121 - 2017/08/04
توقّف الرّجل، طويل القامة ونحيل الجسم، تبدو ثيابه نظيفة ومتناسقة وتمّ كيّها بعناية شخص ما. يده معلّقة إلى أذنه تحمل هاتفا جوّالا لم يكد يظهر في كفّه من فرط صغر حجمه. بان شيب صدغه وانتشر على خصلات الشّعر التي انسدلت طويلة ملتوية الأطراف. لمّا كانت يده المنشغلة بالهاتف ثابتة خلف جدار الشّيب، كانت الأخرى كثيرة الحركة مضطربة تسأل وتجيب، تتوسّل وتتهدّد وأحيانا تثور، فتضرب الهواء تارة بعنف فتدير الرّجل حول نفسه من فرط تدحرجها واليد الأخرى بما فيها لا تتزحزح عن مكانها حتّى لا تقطع حبل التّواصل مع المخاطب. كان يحاوره بل يعنّفه بغلظة وكلام بذيء يعلو ولا ينخفض. تراجع الرّجل الآتي من طرف الرّصيف النّائي في اتجاه بهو المحطّة يتكاثر نحوه تدريجيّا عدد المسافرين والمسافرات المنتظرين حلول القطار. لمّا اكتشف الرّجل نفسه يقترب من النّاس توقّف واستدار ليواصل مشيه وترنّحه في الاتجاه المعاكس. التقطت منه أنا، من كان أكثر النّاس تطرّفا بعيدا عن ضوضاء البهو، كلّ ما قاله تقريبا من سبّ لنفسه وجلد لذاته، وكم مرّة أعاد لمخاطبه «أنا ما ادعيت الرّجولة. أنا لم أعد رجلا» وأكثر من ذلك بكثير كان يسبّ الآخر عبر الذّبذبات بأبشع النّعوت وأخزى الصّفات وبأقبح الكلام .
اقرأ المزيد
التحدي (3) ما بعد الانقلاب : 119 - 2017/06/02
عاد المشغل إلى سالف نشاطه ودارت دواليب المكنات على عادتها بنفس الأعوان الذين تعوّدوا على رتابة الحركة وانسجامها. فلا يكتمل المنتوج إلاّ بلمسات المرحلة الأخيرة التي تخصّص للتّعيير ومراقبة الجودة بعيدا عن ضجيج الآليّات.
اقرأ المزيد
تحدي ... (2) شرعية الانقلاب : 118 - 2017/05/05
غادر حسن ولم يغادر طيفه قاعة الاجتماع بل التصق بالجدار معلقا إلى جانب الصور التغادر حسن ولم يغادر طيفه قاعة الاجتماع بل التصق بالجدار معلقا إلى جانب الصور التذكارية لمديري المؤسسة السابقين الذين أفنوا وقتهم في التأشير على الملفات وإمضاء الوثائق والاستماع إلى هذا وذاك وانتقاء ما توفر من أخبار تفيدهم في أخذ القرار الذي يؤمن استقرارهم.
اقرأ المزيد
تحدّي : 117 - 2017/04/07
«حسن» رجل بسيط لا يجرؤ على رفع عينيه في وجه أحد، لم يقرأ ولكنه متعلم واكتفى بما يعلم فلم يشوّش تفكيره بما لا يعنيه. وفي موجة الاكتئاب التي يمرّ بها أعوان وعملة المؤسّسة لم يتغيّر «حسن» وبقي لا يبالي بما حوله. «حسن» ليست لديه قضيّة ولا مشكلة مع قريب ولا بعيد، فلم يفقد بسمته النادرة التي لا يعرضها مجانا إلاّ على من ارتضى ولا أظنّني منهم لأنّني لم يتسنّ لي اقتناصها إلاّ خلسة لمّا ألمحه عن بعد يعمل منجله الصّغير في شجيرات الحديقة.
اقرأ المزيد
هل أتاكم حديث الكرامة (2) ألوان باهتة : 116 - 2017/03/03
في سباق شديد التنافس على التبكير، يتوافد الأهالي على السوق الأسبوعية التي بدأ الاستعداد لها منذ عشية الأمس في سباق لا يقل تنافسا عن الأول على حجز أماكن وفضاءات الانتصاب. باعة متجولون بين سوق وسوق كادحون يبيتون لياليهم خارج أفرشتهم وبعيدا عن دفء عائلاتهم.
اقرأ المزيد
هل أتاكم حديث الكرامة : 115 - 2017/02/03
الليل شتوي والبرد قــارس وقاعة الانتظــار شبه فارغة في ساعة متأخّــرة من اللّيل. ليل لا يدرك طوله من كُفّن في فــراش وثير في بيت جدرانه وهاجة فاستسلم لنوم لا يفيق منه إلاّ بمنبّه. أمّا من لا مأوى له وتركه الزّمان على حافّة ستار اللّيل، فمن أين يأتيه النّوم على حافّــة مقعد خزفي بمحطة القطارات أو بزاوية على قارعة الطّريق تسرّب من خلالها دفء رواد المقاهي والحانات التي لا تــدور دواليب الزّمن داخلهـا وخارجهــا بنفس السّرعة، فلاذ إليها روّادها لابتلاع السّاعات بلعب الورق أو الحديث حول «حارات» القوارير المتراصّــة على الطّاولة؟. فما أحــوج من تُــرِك بالخارج لمفتــاح الولوج خلف باب وبقي أمامه يقضم الدّقائــق من الزّمن المتوقّف.
اقرأ المزيد
حجر الوادي : 114 - 2017/01/06
تمر السنوات وتنساب ببطء أحيانا ومسرعة أحيانا أخرى رغم دقّة انتظام جريان المنظومة الشّمسية كلّ في مستقر له والكلّ في فلك يسبحون. وما تسارع الزّمن في فترات من عمر الإنسان إلاّ إحساس ينبع من حدّة الضّغط النّفسي. اعتبر شخصي من المحظوظين في العالم أنّي تونسيّ المولد، معاصر لهذه الفترة من الزّمن بما انطوت عليه من تقلّبات ونزاعات شرقا وغربا، جنوبا وشمالا. وبما أنّ عمر الإنسان لا يقاس بطول السّنين التي مرّت عليه ولكن بأثرها فيه، ورغم اختلاف التّأثر من شخص لشخص آخر بمدى قدرة التّحمل، فإنّ العقدين الأخيرين لم يمر خلالهما الزّمن على عادته بل تدفّق سيلانا جارفا ترك خلفه أخاديد عميقة في ذاكرة الجميع وأحرف غليظة في سجّل التاريخ.
اقرأ المزيد
إعصار : 113 - 2016/12/09
تشدّ الأوضاع الجويّة اهتمامي وتستهويني شدّة عنف عواملها تنفخ البرد والحرارة، فتهبّ الرّياح العاتية تهيّج أمواج البحر وتثير رمال الصّحراء. كلّها تقلّبات عنيفة تحدث في فصول مميّزة، إن فاتت الحدّ تأتي على الأخضر واليابس فتتلف الممتلكات وتقطع الأرزاق. ومن حين لآخر تنفرد إحدى هذه الظواهر خارج الموسم، فيكون أثرها مباغتا وأكبر وضحاياها أكثر وكلّها فصلّية كانت أو منفردة ولا تزيد إلاّ من معاناة البشر.
اقرأ المزيد
مرٌّ قبلُ وبعدُ : 112 - 2016/11/04
رحم الله امرؤً ما ادّخر لنفسه إلاّ محبّة النّاس فتلاحقت له الأدعية من قلوب صادقة تؤثّث له موقعا في جنّات النّعيم. رحم الله والدتي ما ادّخرت لنفسها إلاّ رضاء من حولها، فكانت ما عاشت شمعة تذوي لتضيء سبيل من خلفتهم يهتدون بنورها الفيّاض. رحم الله كلّ الأمهات رحمة لا تُستكثر ممّن رضع حليبا وشرب من عصارة الجهد ما عاشت الأمّ، واستساغ بعد مماتها ما زهدت فيه لا عن بخل عرفت به ولا عن كثرة مال ولا ترف، بل في زمن العوز والاحتياج ادّخرت ما قد يشفي العطش والجوع. فلم يُدرَك فيض عطائها إلاّ لما غيض ماء العين.
اقرأ المزيد
امرأتنا بعد الثورة : 111 - 2016/10/07
كنت أظنّ أنّ مسألة المرأة وتحرّرها من سلطة أخيها الرّجل مدعومة بسلطة المتديّن وسلطان الجهل تمّ البتّ فيها نهائيّا بعد خوض صراعات ومعارك عادلة آلت في الأخير للجانب الأقوى. نعم إنّها امرأتنا على لسان «الطاهر الحداد» التي بانت الأقوى لصبرها على تحمّل الخسائر دون انهزام ولما لقيته من دعم من نظيرها أخ كان أو زوج أو صديق، تمكّنت من إقناعه بمشروعيّة حقّها في التّحرر والعيش الكريم جنبا إلى جنب. تلك المرأة ذات البنية الواهنة والتي جُبِلت بتحوّلات فيزيولوجيّة تستفرغها وتستنزف قواها باستمرار، أظهرت طاقة تحمّل للتّغيرات التي تعتريها وتشبثّت بإيمانها بقضيتها العادلة وبشرعيّة حربها على من اضطهدها دينا كان أو مذهبا أو فكرا. كم نتمنى فضّ النّزاعات بقبول الآخر والعيش معه جنبا إلى جنب فالتّجربة تستحق الذّكر والنّظر.
اقرأ المزيد
نحن والسعادة : 110 - 2016/09/02
قدمت السعادة كشعور ذاتي للفرد يعلو وينخفض بارتفاع وهبوط نسبة هرمون الأندروفين حسب أهل الاختصاص. ولكن هل يشفي هذا التعريف عطش ظمآن قضّى حياته من سراب لسراب يحسبه في كل مرة سعادته المنشودة حتى إذا ما أتاها لم يجد شيئا، ووجد عندها توصيفات جديدة أتته وَسْوَسَة فأقنعته أن السعادة في الدنيا ما هي إلا وهم وما السعادة إلا في الآخرة.
اقرأ المزيد
الثورة والعمل : 109 - 2016/08/05
أقلّ الثورات ضررا وأقلّها تكلفة ثورة تونس التي مازال شبابها وشيوخها ينتظرون مستحقّاتها الضائعة بين مفردات ضبابيّة المعاني تحلّلت وذابت في واقع طغى عليه غياب الوعي الاجتماعي واضطراب المفاهيم العقائديّة. حملت هذه الثّورة منذ أيّامها الأولى ألغازا حيّرت المحلّلين السّياسيين والمهتمين بالشّأن العام فسال حبر كثير ليلطخ عديد الصّحف بالتّقارير المبنيّة على الظّنون وسال حبر آخر لا يقلّ أهميّة للتّكذيب والسّب والتّقريع. لماذا تأخّرت كتابة أحداث هذه الثّورة التي لا تزال غامضة؟ أَلِجفاف الأقلام في عهد أصبحت الكتابة دون قلم ودون حبر؟ أم لغياب المنتصر الذي تعوّد كتابة التّاريخ وتوثيقه عاجلا دون تردّد. أين المنتصر في هذه الثّورة؟ وإن كان لابدّ من منتصر، فأين المنهزم؟
اقرأ المزيد
الانسان : 108 - 2016/07/08
رأيتني فيما رأيت في نشوة لا ينظر إليّ أحد ولا أحد يتعقّبني. رأيتني إنسانا حرّا كرّمه ربّه وميّزه على جميع المخلوقات بقوله «لا». لأنّ آدم عصى وما غوى تعرّى وانكشف له السّيئ القبيح، ومن حينها حمل الإنسان وزر أبيه وبقي ابن آدم حيران تعتصره الهواجس، أين الخير من الشّر وما القبيح والحسن؟ وتُحطِّمه الشكوك والظّنون، أين التّقوى من الفجور؟.
اقرأ المزيد
رياضة رمضان : 107 - 2016/06/03
قطع المسافات عدوا أو سباحة أو على صهوة جواد والجري خلف كرة كبيرة وصغيرة رجالا أو ركبانا لدفعها ركلا أو بمضرب لتستقر في الهدف، وقفز طويل بأدوات مختلفة ووثب بزانة وتسلق جدران صخرية جبلية كانت أو لبنايات عصرية وداخل المدن العتيقة، كلها ألعاب رياضية جديدة وقديمة شاعت واشتهر بعض من أتقنها ونجح في التميز في حذقها.
اقرأ المزيد
لم تنفلت ناعورة الهواء : 106 - 2016/05/06
وقفت أتأمل ناعورة الهواء مستحضرا الفارس المهووس «دون كيشوت» بطل إحدى روائع الأدب العالمي، عندما راح الفارس الحالم يقاتل كلّ من اعترضه وخالفه الرّأي وعارضه. ها هو تحت خوذة مميّزة كما صوره بعض المبدعين وقد ركب حصاناً هزيلاً يصارع ناعورة الهواء متسلّحا برمح وسيف ومدرّعا بالقديم ممّا خلّفه له أسلافه. حارب «دون كيشوت» بسيفه ورمحه أشرعة ناعورة الهواء التي لم تكترث به وواصلت انسيابها مع النّسائم تعدّل واجهتها نحوها لتحصل على أكبر صفعة لأكثر اندفاع. وفي حركتها المتردّدة، متسارعة أحيانا ومتخاذلة أحيانا أخرى، لم تنس النّاعورة ممازحة زائرها العنيد المتشدّد لعلّه بلغها من النّسائم المواتية مأساته وخباله، فقبل أن ينصرف ركلته على مؤخرته ساخرة منه، ونقش الزّمن هذه الواقعة بتصرف عن الكاتب الاسباني «ميغيل دي سرفانتس» عبرة للأجيال التي تعلمت القراءة واختارت ما تقرأ واستفادت ممّا تقرأ.
اقرأ المزيد
عصير السحاب حلال : 105 - 2016/04/08
كثرت انتقادات النّشرة الجويّة التي يعدّها عدد غير قليل من خبراء المرفق الوطني للرّصد الجوّي بالاعتماد على التّطبيقات العلميّة والفنّية المتاحة والمتطوّرة ثمّ يقدّمها إعلاميون ومنشّطو برامج القنوات التّلفزية. وطالت هذه الانتقادات لتلاحق أخصائيّي الرّصد في سعيهم لمشاغلهم اليوميّة يؤاخذونهم بزوال البركة من النّشرة الجويّة لتبرّج الشّابة مقدّمتها وتعرّيها وعدم ذكر الله في نصّ التّوقعات.
اقرأ المزيد
راية العلم : 104 - 2016/03/18
كيف لا أتأزم ولا أتألم؟ لم أعرف ممّن حولي من التّونسي حقّا؟ نعم أكلني الشّك ونال منّي حتّى وجدتني غريبا بين أهلي وأحبابي. كنت أظنّ أنّ تونس وطن بحدود جغرافيّة يضمّ شعبا كما ثقفته يجمعه إطار واحد من الثّقافة والعادات ومجتمعات اتّحدت على أرض واحدة شمالا وجنوبا وشرقا وغربا.
اقرأ المزيد
صمت ابن خلدون : 103 - 2016/03/04
أيّها الشّيخ الجليل، صاحب البرنس الأخضر والعمامة المتواضعة أندلسية بل لا شرقية ولا غربية، يا حارس «باب البحر» نبض المدينة ويا وريث موقع قدمي الكاردينال «لافيجري» ركّزته الكنيسة حارسا لها لعقود طويلة حاملا إنجيلها ومركّزا الصليب بشعابنا، هل حدّثتنا عن ما يحدث بجواريك يمينا وشمالا وهل عرّفتنا بمن يشغّل الدمى والعرائس المتحركة على خشبة المسرح أمامك غير بعيد عن ناظريك متطلّعا الأفق البعيد وراء البحر.
اقرأ المزيد
ارشيف : 102 - 2016/02/19
كثرت مشاغلي وتعطلت شؤون مستعجلة لم أوفّق في تصريفها وازدادت تعقيدا كلما حاولت تفكيكها. كنت أجدني أؤجل كل يوم مسألة فأحفظها في سلة المحفوظات أرشيف همومي. ارتفعت أكداس ملفّاتي حتّى صارت اليوم أبراجا عالية مائلة ترضخ تحت الضّغط المتنامي فتهدّد بالانفلات والتّرامي. كنت في زمن الانبساط أعالجها أوّلا بأول وأحيانا ولتخفيف الوطء، تصرف المسألة الأخيرة أوّلا. وبدأت التّراكمات منذ حداثة عهد التّسويف، عهد الرّفض بدون لا. ولازلت أحفظ عن أبي مقولةً شائعةً:
اقرأ المزيد
تونس وجائزة نوبل : 101 - 2016/02/05
نالت تونس جائزة نوبل للسلام لسنة 2015 لنجاحها في تأمين الانتقال الديمقراطي بعد ثورة الرابع عشر من جانفي. هل استحقت تونس هذا التشريف؟ سؤال طرح ومازال يطرح باستمرار على الرأي العام عبر مختلف وسائل الإعلام المكتوبة والمسموعة والمنابر التلفزية بين من مثلي معجب مفتخر وآخر غير مقتنع قد يكون له مبررات لموقفه.
اقرأ المزيد
أي سلم؟ : 100 - 2016/01/22
اعتمدت ثقافتنا على أنماط أدبية مختلفة للتواصل ومعالجة مسائل عامة وخاصة والغوص في ثناياها. أما غير المباح فقد تعدّاه الأذكياء من الكتّاب والقرّاء بالرّمز شعرا ونثرا. وعلى خطى «ابن المقفع» و «لافنتان Lafontaine» أسرد لكم هذه القصة القصيرة، لعلي وإياكم ممّن يستخلصون العبر. وضعت كلبة حراسة جروين توأمين وُلعت بهما ولعا شديدا. فكنت أطعمهما بيدي وأعدل بينهما وقد بان ذلك في تشابه النسختين وتلاءم الشكل بالمضمون إلى أن كبرا واشتدّ عودهما وأصبحا يعولان كلّ على نفسه. وواصلت عنايتي بهما بالعدل الموصوف، فجعلت لكلّ منهما إناء ما أن أقدّمهما يتهافت الجروان على الطّعام فيلتهمانه بسرعة فائقة ويلعق كلّ منهما إناءه فلا يتركه إلاّ نظيفا برّاقا.
اقرأ المزيد
محمّد صلى الله عليه وسلّم فوق كل اعتبار : 98 - 2015/12/25
لم أتعود على كتابة المقال الصحفي الذي يُعنى بالأحداث اليومية والمناسباتية وتركت هذا المجال لأصحاب الشأن الإعلامي وعوّدت نفسي على أن لا أخط إلا ما فاض عن خاطري وثقل حمله بعد مخاض طويل تليه ولادة عادة تكون عسيرة وأحيانا قيصرية. ولادة كنت قدمتها مشروع مقال أحرج صاحب المجلة فلم ينشرها إلى هذا اليوم لما فيها من صدق.
اقرأ المزيد
مناخات وطقوس : 97 - 2015/12/11
لا يتمنى المرء لهذه البلاد إلا الخير. وإن اختلف الناس في معنى الخير وظواهره وكيفية تحقيقه –وإن كان أحيانا عبر الجوائح والمحن- فهم لا يختلفون حول معاني الشر الذي قد يلحقهم من وراء المصائب والنكبات. للناس حدس يستشعر قرب حدوث الفاجعة ومدى الضيم الذي قد ينزل بهم والعناء الذي سيتكبدون. ولمّا يصيب الأمّة مكروه يقدّم العلاج بتضميد الجراح وتسكين الأوجاع رحمة بالضّحايا ثم بعد ذلك يستوجب وقائيّا تحديد الأسباب وأخذ التّدابير اللاّزمة لتفادي عودة الوجع. وبقدر ما تهمّ معرفة من كان السّبب تهمّ معرفة السّبب ذاته وليتكفّل التّاريخ وكتبته ببيان وتدقيق مجريات الأحداث وتمحيص الحقيقة وتوثيق زلاّتنا ونجاحاتنا وأنّ يخبر الأجيال القادمة بتفاصيلها فيمجد المصلح وينكل بالمفسد عبرة لمن يعتبر.
اقرأ المزيد
الخدمة العسكرية : 96 - 2015/11/27
لحوظا في المشهد الإعلامي الذي بدأ يميل نحو الاستقرار بعد المدّ التسونامي النّاتج عن زلزال الثّورة والذي اجتاح السّاحة وأغرقها فاختلط الحابل بالنّابل وغابت الحقيقة تحت الأنقاض التي خلفتها أمواج الباطل. فقد تراجع المدّ ولكن منسوب المادّة بقي عاليا ومجال الحركة واسعا ومدى التحرّك بعيدا وشاسعا بقدر ما قد ينبئ البعض وقد يحقّون، أنّ لهذه الثورة التي قادها ذات يوم شباب هذه الأمّة صباحٌ بدأت أشعته تنتشر وتنير لولا بعض الغيوم الدّاكنة أحيانا مازالت تؤخر فجره .
اقرأ المزيد
جنون البشر : 95 - 2015/11/13
ظواهر جديدة بدأت تطفو من حين لآخر نتيجة اختلال الطبيعة، منها مرض الجنون الذي أصاب البشر كما سبق وأن أصاب قطعان كبيرة من الغنم والأبقار. مرض استعصى على البياطرة وعلى مربي المواشي الذين بغرض الربح السريع أو لمغالبة الكلفة المرتفعة، سارعوا للحلول السهلة دون علم بما قد ينجر عنها من أخطار.
اقرأ المزيد
مصافحة لخبير الاصطخاب (ليوناردو دافنتشي ونهضة تونس) : 81 - 2015/05/01
أطلعني صديق لي خبير في العلوم الفيزيائية كيف يُقبل على تفكيك وتفسير ظاهرة «الاصطخاب» في اندفاع المواد السائلة. فيبدأ الدرس بعرض لوحة الفنان «ليوناردو دافنتشي» المشهورة «توربُلنزا» ويبين للطلبة مدى حدس الفنّان وإحساسه بالقوى والعناصر الفيزيائيّة قبل أن يثبتها العلماء من ذوي الاختصاص.
اقرأ المزيد
إذا خاب التلميذ فاللوم على المعلم : 80 - 2015/04/17
إلى والدي الحبيب الذي افتقدته في الظروف العصيبة. رحم الله زمانا ومن عايشه من المصلحين والأبطال والمجاهدين. نعم مجاهد كل من خط بالقلم لينير العقول ومجاهد كل من أعمل المعول ومجاهد كل من - على لسان الشيخ إمام - «يغرق في أنهار العرق طول النهار ويلمّ همّو في المساء ويرقد عليه»، مجاهد كل من كابد وصارع فغالب الجهل والفقر ومجاهد كل من صنع المهندس والطبيب. كلما تعودني الذكرى، تتوالى بخاطري معرض صور عالقة لا يمحوها الدهر لهؤلاء الأبطال الخارجين عن كل المقاييس. كيف أقاس بمن لا يخضع لمقياس؟ أين أنا، عفوا! في لغتي العربية - أفصح وأكثر اللغات ثراء- لم أجد صيغة تصغير للأنا، فأقول إذن أين أنا هذا القزم من ذاك الأب العملاق؟ ألا يكفيه فخرا ذلك الذي تعلقت همّته بأن ينهل ابنه من العلوم بالقدر الذي يحقق آماله ويدعم ذاته باعتبار فضل الذين يعلمون على الذين لا يعلمون، والذي أبى إلا أن يعيش أبنه أكثر منه رفاها. ولكنني شاهد على فشلي وخسارتي في ما نجح فيه وفاز والدي.
اقرأ المزيد
هذه النيازك من حولنا : 79 - 2015/04/03
لا مناص للأرض من تهديد النيازك التي تحول حولنا ولا خوف منها ما دامت في مستقر لها، لا الشمس ينبغي لها أن تدرك القمر ولا الليل سابق النهار و كل في فلك يسبحون. ونرى من حين لآخر شهبا قليل من الناس يدركون ماهيتها ومآلها وما قد ينجرّ عنها. ويركض خلفها آخرون ممن يجري وراء ندرة معدنها. ينكبّ الباحثون في العلوم الفضائية على رصد وجرد مواقع ومسارات الأجرام من حولنا ويتوقّعون انحرافاتها الممكنة. وقد أمكنهم تحديد قائمة في النيازك المحتملة حسب درجة الخطورة. وانخرطت الأمم المتحدة في وضع خطة استباقية لتجنّب دخول أي جرم خبيث أجواء أرضنا الحبيبة. ويتمّ التفكير جدّيا في كيفيّة التّعامل مع كل جرم خرج عن مساره العادي والمتعقل ومال وحاد عن الاعتدال الذي يقيه التّصادم.
اقرأ المزيد
أيّ الضمائر تحكمنا؟ : 77 - 2015/03/06
الآن وبعد أن تمّ التّنصيص على حرّية الضّمير في الدّستور التّونسي، ورغم تواصل اللّغط بين مؤيّد ورافض لهذا الخيار الصّعب بسبب إمكانيّة امتناع مواطن عن أداء الخدمة الوطنيّة إن كانت تتعارض مع قناعته الشّخصيّة التي تكفلها له هذه الحريّة، أستغرب ممّن يدّعي ذلك باعتبار أنّ الدّولة يمكنها محاسبة الممتنع عن الخدمة العسكريّة لا لما يعتقده واقتنع به ولكن لمخالفته لقوانينها فعلا لا عقيدة، وباعتبار كذلك أنّ المصادقة على أيّ قانون قد تتمّ بنسب دون الإجماع أي أنّ كثيرا يعارضون القانون كمشروع ثمّ يصبح ملزما لهم ولزاما عليهم العمل به مباشرة بعد المصادقة والإصدار.
اقرأ المزيد
اعمل لدنياك ... : 49 - 2014/02/07
وضعت تونس دستورها. قيل من البعض أن المولود وضع ميتا وكبّروا عليه أربعا ولا حول ولا قوة إلا بالله، فقال آخرون أن ما ولد ميتا إنما هو حلم من أراد التفرّد بالدستور ليشكله على مقاساته ويوهم الناس بأن المولود من صلبه. ولمّا حمي الوطيس بين هذا وذاك يتنازعون حياة المولود من موته، استشرت صاحبة الأمر فجاءني جوابها في غفوتي وترسّخ في يقظتي واضح الرؤية لا يشوب الخطاب نقص ولا تردد. قالت : « كنت، كلما أومأت على جيراني من وراء المتوسط تنتابني الغيرة وأشفق على من مثلي تلد ولا تعتني بالولد.
اقرأ المزيد
و أخيرا نجحنا.. : العدد 47 - 2014/01/10
تونس بلد ليس ككل البلدان. تونس موضع فخر واعتزاز بشعبها ونخبها وموروثها الثقافي المنقى من جملة الحضارات التي توالت عليها عبر آلاف السنين. لقد اعترف المستعمر بشجاعة آبائنا وأجدادنا ووثق بسجلاته أسماء العديد من أبطال التحرير وغفل كما غفل مؤرخو الحركة الوطنية عن ذكر آخرين كثيرين لم يشهروا نشاطهم تواضعا لوطنهم واعترافا له بأحقية الدفاع عنه دون منة ولا رياء. لقد انفتحت البلاد التونسية على بلدان صديقة كانت بالأمس معادية تنهب ثرواتها فبنت معها علاقات صداقة مصلحة وهي ما تصنف بالعلاقات الدبلوماسية الضرورية بين الدول وخاصة المجاورة منها. وهكذا استفاد التونسي من مستعمر الأمس الذي لم يكن ساذجا حتى لا يستفيد هو بدوره من التونسي الذي كان يرنو إلى تحقيق أهداف غاية في الأهمية وقد نجح في ذلك حيث تمكنت تونس من تكوين نخب تعلمت في مدارسهم وبلغتهم فعرفت قراءة أفكارهم ومجابهة خططهم لتعديل كفة الاستفادة من هذه العلاقات الدولية التي لا غنى عنها.
اقرأ المزيد
عرش ومسمار : العدد 45 - 2013/12/13
إنها حكاية ثورة لم افهمها لأنها لم تدخل التاريخ بعد ولازال الغبار يتراكم على أحداثها فيظلم زواياها. انهار عرش البلاط بهروب ساكنه وانقض العامة عليه يتنازعون الانفراد به. وسرعان ما فهم الجميع أن العرش يجب أن لا يجلس عليه إلا حاكم واحد يكون من خيرتهم. واحتاروا من سيكون هذا الذي سينسيهم فساد من سبق في ماض قريب. وادّعى كل فريق أن لديه الأكفأ لتسيير شؤون البلاد والعباد. طال النزاع على امتلاك العرش ولو لفترة لعلّها تطول ويؤمل أن لا تنتهي. وكلما طال التفاوض وفقد أحد أطراف النزاع الأمل في السيطرة على العرش، دق فيه مسمارا حادّ الشوكة. وإن اختلف المتنازعون في التوافق على تحديد الأجدر بالعرش، اتفقوا بسوء نية أن يزرع كلٌّ مسماره.
اقرأ المزيد
تنمية مستديمة - حج الامتياز : العدد 41 - 2013/10/18
كان الشاب يدرك عن يقين قدرات والده المالية التي يمكنه استثمارها والاستفادة منها كما يأمل تشريك العديد من أصدقائه من العاطلين مثله عن العمل. سأل والده يوما : «بابا، لقد طال انتظاري للحصول عن شغل وتضاءل الأمل بتزايد عدد المتنافسين على عروض الشغل التي أصبحت أكثر شح يوما بعد يوم. فما قولك في أن نتدارس الوضع المالي للعائلة ونضع خطة للتعويل على أنفسنا فأعمل لحسابك فأستفيد وأفيد.» قطب الرجل وانشغل فكره لفترة طويلة كأنه يفك مسألة حسابية عسيرة، ثم رجع لمن حوله وكانت الزوجة تتابع حديث ابنها ولم تخف فخرها برأس مالها ذلك الشاب وبرجاحة عقله، وبعد تململ وتعثر قال رب البيت : « بني لا تحمل هما، إن بعد العسر يسرا، اصبر وسأعينك بما في وسعي ولن أبخل عليك بما تطلبه من مصروف يومي حتى يقضي الله أمرا كان مفعولا.» ورفعت الجلسة العائلية الضيقة وانصرف الشاب يحفزه أمل كبير يما سمعه من أبيه من استعداد للمساعدة .
اقرأ المزيد
رسالة أولى لابن بالمهجر : العدد 39 - 2013/09/20
القلعة الكبرى في 09 سبتمبر 2013 الحمد لله والعزة له وحده لا شريك له. ولدنا، كبدنا يمشي على أرض بعيدة يفصلنا عنه بحر شاسع غالبه العقل المجتهد والخيال الذي لا يعرف حدودا فجعل ولدنا بالقرب منا هنا نراه ويرانا نسمعه ويسمعنا. الحمد لله الذي مكن للإنسان من العلم ما صلح ومن العزم ما صنع والذي بفضل ربه ساس ما سخّر الله من خلقه وألان الصلب وميعه وصلّب السوائل وغالب من الصعاب ما كبر حجمه أو صغر. ولدي، ما دفعني غيابك الذي هان للكتابة ولكن عملا بما أخذنا عن آباءنا واستئناسا بآثارهم ومآثرهم التي نستنير بها، من هؤلاء من كتبوا لفلذات أكباد مهاجرة يحفزونهم ويشدون من عزمهم في غربتهم البعيدة. أنا (فلان) أكتب لابني في غربة لا كالغربة فهو قريب وإن بعد. أكتب لك ابني بأسلوب تقليدي يثبّت تواصلا لا يمكن لما توفر اليوم من وسائط أن يبلغه. أكتب لك ابني بالخط على أسطر علمتك قراءة ما بينها فلا تغفل، واحرص على القراءة وإعادة القراءة فإنك ما لم تدركه الساعة لا مناص فهمه ساعة أخرى. أكتب لك ابني بقلم لا كالقلم وبحبر لا كالحبر ولكن ما يخط على صفحة بيضاء مثل أول صفحة يقرأ كما قرأت كل الصحف.
اقرأ المزيد
غليون : العدد 38 - 2013/09/06
انشر استعمال النرجيلة بالمقاهي والفضاءات العمومية بشكل أصبح يثير قلقا لدى غير المدخنين وكنت واحدا منهم. كنت أتجنبها ما بوسعي إلا أنها أصبحت تطاردني أينما جلست لاحتساء فهوة صباحية كانت أو مسائية مما دعاني إلى أن أبحث عن أصلها وعن أسباب تفشي هذه الظاهرة. وقادني البحث الذي أجريته إلى تبيان علاقة مثيرة بين ما يحدث في سوريا وغليون أنستني النرجيلة ومشاكلها ووقفت عند معرفتي بانتمائها لعائلة الغلايين. معلوم أن الغليون أداة للتدخين استعملته العديد من الشعوب في أشكال وأحجام مختلفة. وقد دخَّن الناس التبغ بالغليون منذ عهود قديمة، وكان الهنود يُدخنون التبغ أثناء احتفالاتهم الدينية. وإن اختلفت الغلايين في الشكل ومواد تصنيعها فلا تختلف في أنها تستخدم في تصفية وترشيح الدخان من المواد الضارة بنسب مختلفة وتؤمن كلها تواصل اشتعال التبغ داخل الوعاء أو الموقد وتعمل الساق على تبريد الدخان قبل وصوله إلى فم المدخن. واكتشف الأميركيون الغليون مع الهنود المحليين أما الأوروبيون فقد تعرفوا عليه مع وصول المهاجرين من إفريقيا وآسيا، فطوروا الغلايين باعتبار تطور المواد المستعملة و نقشوا الكثير من الرسوم اليدوية على أوعيتها وسيقانها. أما الفرنسيون فقد زادوا اهتماما بالغليون فكونوا له نواد ومعارض ووثقوا تاريخ الغلايين بفرنسا وخارجها. وآخر غليون أنتجته لم تُسمه كمعظم الغلايين التي تحمل عادة أسماء نوعيات الخامة المستعملة في الوعاء. فالغليون الأخير من أصل سوري من مدينة حمص بالتحديد احتفظ بما لقب به.
اقرأ المزيد
الشارة : العدد 36 - 2013/08/09
تعود المرور بشارع الحبيب بورقيبة صباحا في اتجاه مقر عمله ومساء عند عودته منه. وفي يوم وبالقرب من وزارة الداخلية شدت نظره قطعة معدنية بين الأرجل التقطتها بحس ورثه عن والده الذي كان يجمع النقود القديمة وكان يساعده في تنظيفها وتلميعها وتسجيل تاريخ إصدارها والعهد التي تعود إليه. ويذكر أن غالبية القطع التي تناولها تعود للدولة الحسينية. وضع القطعة أمامه يتفحصها فتبين له أنها من الشارات التي تعلق بقبعات أعوان الأمن وتحمل شعار الجمهورية وقد طمست معالمه. وبالأدوات التي مازال يحتفظ بها شرع في تلميعها فبان له في أعلى الشعار الهلال والنجمة الدالان على العلم تلألآ حالما مسّح عليهما ثم انتقل أسفل يتحسس معالم السفينة الشراعية البونية فلم يستطع تحديد ملامح الأشرعة وبانت له مرتخية فأعاد توضيح معالمها حتى انتفخت الأشرعة استعدادا للانطلاق. ثم تفحص وسط الشعار الكلمات الثلاث «حرية» «نظام» و»عدالة» التي مسحت نقوشها حتى غاب معظم حروفها فأعاد نقشها بعناية حتى استرجعت ألقها، وكم كان يتمنى إضافة كلمة «كرامة» التي لم يتوفر لها بعد فضاء مناسب. أما أسفل الشعار فقد لحقت آثار الطمس الميزان الذي اختل التوازن المعهود لكفتيه، وكذلك الأسد البربري الحامل للسيف الذي بدا باهتا مترددا. .
اقرأ المزيد
يد أمي في الغربال : العدد 35 - 2013/07/26
قد يفاجأ بما يقدم للأجانب من خدمات سياحية داخلية كل من سنحت له فرصة زيارة إحدى الأروقة التي خصصت لتعرِض على طول السنة مظاهر الحياة التونسية على مر العهود السابقة والتي طبعت سلوكنا وثقافتنا المميزة بالاعتدال والانفتاح. في زيارة لمنتزه مدينة الزهراء بمدينة القلعة الكبرى واكبت وضيوف أجانب عروضا حية للأنشطة الحياتية التقليدية مازالت متواصلة في بعض ربوع البلاد. إن كانت المشاهد أثارت دهشة مرافقي من السياح ودفعهم الفضول وحب الإطلاع لطرح العديد من الأسئلة فقد حركت في شخصيا حنينا بالغا لطفولتي التي عشتها بين دفتي الكتاب الذي فتحه هذا الفضاء الترفيهي. بل أجدني من شخصيات هذا التراث القريب وإن كانت ثانوية. كيف لا وأنا أرى المرأة التي تقوم بقردشة الصوف جدتي وعمتي وخالتي بل أمي التي واكبتها طفلا في التحضير لانعقاد «النقال» بإخبار جميع النّساء من الأقارب والجيران بالموعد المحدّد له وإعداد ما يلزم من أدوات تتمثل في الأمشاط والمغازل والقراديش، ثم شابا لما كنت أتعرّض لعمليّة التخييط من قبل نسوة «النقال» فلا أفك ذلك الرباط الرمزي إلا بما لذ من حلويات وطاب من غلال. هذا «النْقال» أو ما يعبر عنه بولايات أخرى “التويزة” هو عبارة عن تجمع بموجب دعوة مسبقة لنسوة للقيام بعمل تّطوعي مشترك لإعداد الصوف أو العولة لإحداهن.
اقرأ المزيد
أي الشرعيات أَشْرع : العدد 34 - 2013/07/12
قال تعالى «والفتنة أشد من القتل». أفتنة أبلغ من الفتنة التي تحاك بمصر الشقيقة بين شقّين لكل منها شرعيته التي لا شك فيها وكلاهما يعتبر التنازل عنها خيانة. والقياس على الفتنة الكبرى التي آلت إلى معركة الجمل والتي قاتل فيها الصحابي صحابيا وأهل عشيرته ويعتقد كلاهما أنه على حق وأن الآخر على باطل. إن كان ما يجري بمصر الشقيقة ينبئ بسوء العاقبة التي لا نتمناها، وجب على الجميع القيام بما يلزم لتفادي المكروه والمتمثل فيما ذكرناه. وبما أن السبب ظاهر للعيان ولا يخفى إلا على غافل ولا ينكره إلا جاهل، فإن الحل يكمن في تحديد أي الشرعيات أشرع ولزم على المختصين في القوانين الدستورية أن يرتبوا الشرعيات حسب الأفضلية. والعملية أعلم بأنها غير بسيطة كما بسطْتها بل معقدة جدا وكان الله في عون أولي الأمر ليقنعوا أنفسهم أولا ثم ذويهم بما تمليه عليهم المصلحة العليا للبلاد. نعود الآن لتونس، والسؤال هل أن تونس بمنأى عن سيناريو مصر؟ فإن اعتقد البعض من جانب «الترويكا» بكل تفاءل بأن تونس لا خوف عليها من فقدان الشرعية الانتخابية، فإني أتمنى ذلك ولكن لا يشاطره الشق الآخر الرأي اعتقادا بأن ثورة الرابع عشر من جانفي ارتكزت على شرعية إرادة الشعب وهو صحيح إذ واكبنا رجع صدى «الشعب يريد» من كل أرجاء الكون.
اقرأ المزيد
كش... مات : العدد 33 - 2013/06/28
أعيش منذ مدة على إيقاع كر وفر أتابع مثل كل التونسيين نقل القطع على رقعة الشطرنج بين لاعبيْن من الحجم الثقيل وكنت أشارك في تفاعلات المتفرجين منتقدا أحيانا ومستحسنا أحيانا أخرى. تنازع عدد من اللاعبين في ما بينهم وأسروا النجوى وجُعل بَيْنهم مَوْعِدًا لمْ يختاروه ولم يِخْلِفُوه مَكَانًا سُوًى. فحشر الناس ضحى حول الحلبة حيث تواعدوا دون ميعاد. ودخل لاعبان الحلبة مصحوب كل منهما بفريق المستشارين والمعاونين وانقسم الفريقان إلى جانبي رقعة شطرنج كبيرة اصطفت عليها القطع بأحجامها الكبيرة في مواضعها الأولى واشرأبت الأعناق استعدادا لنقلة البداية. مباراة اليوم ليست ككل المباريات حيث تجمع فريقين تعادلا في حذق أصول اللعبة وقواعدها واستعان كل منهما بعدد من المختصين والفقهاء في الميدان كما استنصر كلاهما بعدد غير صغير من المشجعين احتلوا أماكنهم بمدارج الحلبة يهيجون ويموجون عند كل نقلة صديقة ومعادية. ووسط المتفرجين ورغم الهرج والمرج كنت مبتهجا بمتابعة اللعبة التي طغى عليها الاعتدال والتساوي في النتائج. ويستخلص من ذلك حنكة المتبارين والمتنافسين وعمق التجارب والنماذج التي تم دراستها والاستفادة منها.
اقرأ المزيد
تنمية مستديمة : العدد 31 - 2013/05/31
قامت ثورة ولم تقعد. فهل ستبني لتونس تنمية مستديمة ومستدامة كما يسميها البعض؟ يتأكد يوما بعد يوم أن الثورة تحمي نفسها بنفسها، فلم يخب لهيبها بعدُ، بل مازال مستعرا. ولكن، هل يمكن أن يُدرج كل تحرك اجتماعي أو سياسي، فكري أو ثقافي تحت عنوان ثورة أو مواصلة الثورة ؟ صادف أن اطلعت على كراس طفلي أراجع معه درسا كان حول التنمية المستدامة. وقد ارتحت لما قرأت مفاده «استغلال ثروات البلاد مع تأمين حصص الأجيال القادمة»، ولمست أن المدرس نجح في تلخيص مفهوم التنمية على مقاس فهم الطفل. ولكن سرعان ما انتابني شعور بالخوف من أن يفقد الأطفال الثقة في المفاهيم التعليمية التي تلقوها إذا ما استكشفوا وفهموا ما تفرزه الثورة من فوضى تهتك بكل القيم وتهدم كل ما شيّد من أسس للاستثمار لتأمين المستقبل.
اقرأ المزيد
القرد : العدد 28 - 2013/04/19
في حديقة الحيوانات مر رجل بقرد اجتمع حوله جمـــــع من النـــــاس تعالـــــــت ضحكاتهـــــم وقهقهاتهـــــم على حركــــات بهلوانيـــة يقوم بها القرد من حين لآخر أو كلما رمى له أحدهم بقطعة حلوى أو شيئا مما يشتهيه الأطفال ويحتفظون به بجيوبهم. فكان يجيب كل عطاء وكان الجميع كبيرا وصغيرا يضحك من صنيعه ويقتصد العطاء. ولما اقترب الرجل وشاهـــــد مــــا رأى لــــم يستطــــع أن يكظم انشراحــــه وضحكـــه. وكان القرد يتفانــــــى في حركاته فيتسلق القضبان الحديديــــة ويتدحرج ممسكا القضيب بذنبه الطويل بكل ثقــــة في النفس. وكان ذنبه يتبعه بكل رشاقـــة ويعينه في كل حركاته. ولما فارق الرجل القــــــرد لم تفارقــــه صورتــــــه وثبت في الصورة ذنب القـــــرد الذي كــــان محــــور حركتــــــه وكاشـــف فرحتــــه. فضحك الرجل من جديد إعجابـــــا بالذنب وقـــــال "قــــــرد دون ذنب كرجل كثير الهمّ". ——————
اقرأ المزيد
فحم يطعم القطار : العدد 27 - 2013/04/05
انطلق القطار ولا أدري إن كان من قبل متوقفا أو معطلا طال وقوفه. الوقوف إرادي أما العطب فيوجب التوقف قصرا وإن كان خارج المحطة. مازالت صورته عالقة بذاكرتي تطفو فوق صورة كل قطار ذلك الذي عرفته منذ كنت طفلا صغيرا فحامَ القطار من شدة تلوث سترته ووجهه ويديه بالسواد، كنت أراقبه باستغراب في اندفاعه يدس ملئ المعول فحما لمرات عديدة في الفرن الذي كلما فتحت فوهته ينبعث منها لهب لا تخبو جذوته. معلوم أن القطار لا يتزحزح عن مكانه إلا إذا احرق بتنوره كمّا هائلا من أحجار الفحم، ويكون الانطلاق في كل مرة عسيرا وبطيئا، فيتحرك بعناء ثم سرعان ما تشتد سرعته شيئا فشيئا حتى ينطلق بانسياب طالما انتظم التطعيم. ومن شدة الدفـــع لا توقفه الفرامــــل إلا عن مسافات بعيدة في جو مشحون برائحة الاحتراق من شدة الشد. وأخيرا يتوقف القطار بالمحطة، فيفرح كل المسافرين الذين بلغوا غاياتهم ويبعث الأمل في الباقين استشرافا للقاء قريب.
اقرأ المزيد
لعبة الميزان : العدد 26 - 2013/03/22
كنت أنجذب بصعود طرف اللوح الخشبي الطويل الذي كنا نجعله متوازنـــا فـــوق برميـــل. وبعـــد أن أتخيـــر رفيقا يعادلنـــي وزنـــا أجعله كمــا يجعلنــي في الطرف الآخر فيستمتع كلانا لمدة طويلة بين الارتفاع والنزول لإعادة الارتفاع. الارتقاء ممتع ولذيذ. الهبوط مخيف ومرعب، وأكثر منه رعبا أن تبقى معلقا تتمنى النزول وتخشـى أن أزهــــد فـــي الرفعـــة وأقاطـــع اللعبـــة من جهة واحدة فتهوي أسفل السافلين.
اقرأ المزيد
قوس قزح : العدد 25 - 2013/03/08
في مدينتنا الساحلية شرقا، وفي يوم من الأيام الباقيات من شتاء بارد وقارص، أتلفت رياحه العاتية كل سحابة ودفعت بها بحرا لعلّها لتروي أسماكه أو لتعدل ملوحته. كانت الشمس في هذا اليوم مشرقة طيلة الصباح الذي بدأ يتمطط بعد انكماش طال شهرين كاملين أو يزيد، استبشر بها أصحاب النزل مرضاة لنزلائهم من سياح لم تسعفهم جيوبهم للاستمتاع بالشمس والبحر صيفا، فدفء الشتاء يعد بالعودة وبالرزق وبدوران الدواليب. أما أصيلي المدينة فلم تبعث فيهم الشمس سوى اليأس الذي بدأ يطارد راحة البال عند كبارهم والبشاشة من أقنعتهم التي أبت إلى العبوس.
اقرأ المزيد
النحل لا يتصادم : العدد 24 - 2013/02/22
في مزرعة النحل خلايا سكانها من أصل واحد "تونسي" لا تختلف النحلة عن الأخرى إلا بالانتماء لخليتها وكلها ملك للمالك الواحد جمهور المزرعة "شعب تونس". ترى النحول اليوم تتسابق وتتنافس تحت إمرة ملكات الخلايا فتوحد كل ملكة رعاياها وتسدي لهم النصح وتشحذ هممهم للاجتهاد في البناء لأفق أوسع ومجال أرحب لحرية مازال الجميع يستكشف حلاوتها خلف مرارة الأصالة ونكهة الصفاء. لم نشهد منذ عقود نهضة مثلما نراها في هذا الربيع، ازدهرت فيه خلايا النحل بفضل نشاط النحول وسباقها نحو المراعي فتكتنز أجباحا من العسل شفاء لكل سقيم. وحين يكتمل الحمل يأتي المخاض وتنعم الخلايا بما تم جمعه من خير يغدق على كل من في الدار.
اقرأ المزيد
موطني : العدد 23 - 2013/02/08
موطني يا سبب همي واكتآبي يا سبب سقمي واغترابي موطني يا مرسم البسمة على شفاه مقلوبة بين مرارة العشق ووجع الفرحة المسلوبة موطني بين مقرضتي الشمس معقوف كنون هلال انحنى من وطأة السنون
اقرأ المزيد
لولا قلبي لنزلت قبري : العدد 22 - 2013/01/25
ثقلت أهدابي من تحت بياض ناصع، وتراخت أعضائي وتأنّت حركاتي واستحال عليّ شباب أوجع ذاكرتي وأرّق سهدي. على فراشي الذي صار رفيقي، أيقظني حسّ فاتر ضعيف وجدته يهمـــس إلى أذني جسما صغيرا جدّا لا يتجاوز الإصبـــع، أخافني حتّى قفزت ناسيا ثقلي، كأنّ شابا سكن فيّ، ثمّ غلبني كبري فتمالكت وأخذت أتفحّص الغريب. جميل في ريعان الشباب، صغير أراه بوضوح فقدته منذ أمد بعيد، مشرق الوجه، خفيف اللحيــة، عاريا إلاّ من الحياء، نظــــرت حولـــي وتأكّـــدت من خلوتي به. اقتربت منه أكثر وسألته: من أين أتيت ؟
اقرأ المزيد
جسد بلا ظل : العدد 19 - 2012/12/14
هالني ما حصل ليتني لم أر ولم أسمع ليتني أعمى واصم يبكي ولا يجف القلم عن انهار سالت من دم عن عزة حطت من عل
اقرأ المزيد
سداسية حائر : العدد 18 - 2012/11/30
- توق للحرية - في قراري أنصاف حياة تتململ داخلي توقا إلى التفتّق والحرية. وفي خيالي أحلام تطفو كأطياف نسيم تلهـــو بمشاعري، فأنقاد كطفل خلف كرة سبقته إلى منحدر.
اقرأ المزيد