موسى علاوة
حوار الحضارات: الأصول النظرية والامتدادات (1/2) : 158 - 2020/09/04
يعتبر الحوار من أهمّ المبادئ التي تحقّق الثّبات والاستقرار على مستوى الحياة الإنسانيّة، باعتبار الحمولة الفكريّة التي يحملها بين طياته التي من شأنها أن تساهم في بناء فعل حضاري وتوحيد العلاقة بين الحضارات في إطار يطبعه السّلم والاستقرار والتّعايش، فقد خصّص القرآن الكريم مساحات كبيرة لهذا المفهوم، وهذا ما يبيّن الأهمّية الكبرى لهذا المفهوم داخل حياة الإنسان المستخلف؛ وتجسّد دور الحوار جليّا في العهد النّبوي على يد خير الأنام محمد ﷺ، حيث كان بمثابة العصى السّحريّة في يد المصطفى ﷺ في تعامله مع المشركين وغيرهم ، هنا يتجلّى الدّور الكبير الذي يلعبه مفهوم الحوار في بناء علاقة سليمة بين طرفين أو أكثر ترتكز حول مفاهيم أساسيّة أهمّمها: قبول الرّأي الآخر، والمجادلة بالتي هي أحسن، وحسن الاستماع والإنصات للآخر كما في قوله تعالى: ﴿قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَا، إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ﴾(1) .
اقرأ المزيد