نبيل غربال
مواقع النجوم :جدلية اللغة والمعارف العلمية (ج2) : 125 - 2017/12/01
رأينا في المقال السّابق أنّ المادّة «وقع» تدلّ في الأصل على السّقوط والتّثبت. وبيّنا أنّ التّفاسير القديمة التزمت بتلك المعاني واعتبرت ما كان يبدو حقيقة أي حركة النّجم عند الغروب وقوعا. سنواصل في هذا المقال عرض ما قيل في الحاضر حول الكلمة القرآنيّة «مواقع النّجوم» لنقترح ما نراه تأويلا أكثر قربا للحقيقة الفلكيّة وأوفى للمعنى الذي يقتضيه اللّسان العربي. ونبدأ بتلخيص لما وجدناه في تفسير النكت والعيون للماوردي (ت 450 هـ) عن مواقع النّجوم وهي ستة أقاويل«:أحدها: أنّها مطالعها ومساقطها، قاله مجاهد.الثاني: انتشارها يوم القيامة وإنكدارها، قاله الحسن.الثّالث: أنّ مواقع النّجوم السّماء، قاله ابن جريج. الرّابع: أنّ مواقع النّجوم الأنواء التي كان أهل الجاهليّة إذا مطروا قالوا: مطرنا بنوء كذا، قاله الضّحاك، ويكون قوله: { فلا أقسم } مستعملاً على حقيقته في نفي القسم بها.الخامس: أنّها نجوم القرآن أنزلها الله من اللّوح المحفوظ من السّماء العليا إلى السفرة الكرام الكاتبين في السّماء الدّنيا، فنجّمه السفرة على جبريل عشرين ليلة، ونجّمه جبريل على محمد صلّى الله عليه وسلّم عشرين سنة، فهو ينزّله على الأحداث في أمّته، قاله ابن عباس والسّدي. السّادس: أنّ مواقع النّجوم هو محكم القرآن، حكاه الفراء عن ابن مسعود»
اقرأ المزيد
مواقع النجوم : جدلية اللغة والمعارف العلمية (ج1) : 123 - 2017/10/06
يمثل المقال محاولة علمية لفهم ما يمكن أن تكون دلالة الآيتين 75 و76 من سورة الواقعة « فَلاَ أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ ٱلنُّجُومِ * وَإِنَّهُ لَقَسَمٌ لَّوْ تَعْلَمُونَ عَظِيمٌ» أما موضوعه فهو «مواقع النجوم» وهو موضوع «عظيم» كما تؤكده الصيغة التي ورد بها. لقد كان للعرب أسلوب في تعظيم الخبر والتأكد من صحته، فيقسمون به لكي يصدّق السّامع. إنّ «لا» النّافية يمكن أن تأتي في اللّسان العربي إذا لتأكيد القسم وتقويته لا نفيه. وجريا على ذلك الأسلوب أقسم الله تعالى بالعديد من الأشياء وهو الغني عن ذلك. ورغم أنّ في القرآن الكريم عشرات آيات القسم لكن الذي يدعو للانتباه في القسم الإلهي في الآيتين موضوع البحث هو: أولا «لا» النافية وثانيا التنويه بشأن القسم، إذ أضاف سبحانه بأنّه عظيم. وللتّذكير فقد وردت صيغة «لا أقسم» 8 مرّات في القرآن الكريم إلاّ أنّه في آية واحدة فقط خصّص القسم بالتّعظيم. وهذه الآيات التي يؤكد فيها القسم بصيغة لا النّافية : «فَلاَ أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ ٱلنُّجُومِ»، « وَإِنَّهُ لَقَسَمٌ لَّوْ تَعْلَمُونَ عَظِيمٌ»(1)،« فَلاَ أُقْسِمُ بِمَا تُبْصِرُونَ * وَمَا لاَ تُبْصِرُونَ» (2)، «فَلآ أُقْسِمُ بِرَبِّ ٱلْمَشَٰرِقِ وَٱلْمَغَٰرِبِ إِنَّا لَقَٰدِرُونَ»(3)،«لاَ أُقْسِمُ بِيَوْمِ ٱلْقِيَامَةِ * وَلاَ أُقْسِمُ بِٱلنَّفْسِ ٱللَّوَّامَةِ»(4)، «فَلاَ أُقْسِمُ بِٱلْخُنَّسِ * ٱلْجَوَارِ ٱلْكُنَّسِ»(5)، «فَلاَ أُقْسِمُ بِٱلشَّفَقِ * وَٱللَّيْلِ وَمَا وَسَقَ * وَٱلْقَمَرِ إِذَا ٱتَّسَقَ»(6) «لاَ أُقْسِمُ بِهَـٰذَا ٱلْبَلَدِ» (7)
اقرأ المزيد
السماء بناء (2 من 2) : 121 - 2017/08/04
يتّفق العلماء اليوم على أنّ الكون هو بالتّعريف كلّ ما يوجد ونعرفه الآن أو سنتعرّف عليه مستقبلا. وللتّدقيق فإنّ ما يعتبر موجودا عند العلماء هو ذلك الذي يمكن أن يكون موضوعا للمنهج العلمي وحتّى إن عجزوا على إخضاعه للمقاربة العلميّة، فسيظلّ الجهد النّظري (بناء النّظريات التّفسيرية) والتّقني (بناء الأجهزة القادرة على إخضاع الظّاهرة للقيس) لهؤلاء العلماء منصبّا لأجل ذلك لأنّ أساس العلم الحديث هو البرهان التّجريبي. لا يعني هذا أنّ كل ما لا يكون قابلا للدّراسة العلميّة هو غير موجود، بلى ولكن عند تكوين صورة للكون فإنّنا لا نجد له موقعا فيه.
اقرأ المزيد
السماء بناء : 120 - 2017/07/07
نسعى في هذا المقال إلى قراءة علمية لبعض الآيات القرآنيّة المتعلّقة بالبناء السّماوي. سنركّز على التّعريف بهذا البناء من منظور علمي حديث وسنحاول استكشاف المخزون العلمي لبعض المفردات القرآنيّة الواردة في تلك الآيات والتي نعتبرها أساسيّة في تحديد ملامح «التّصور القرآني»، إن جاز التّعبير، لظاهرة البناء السّماوي مثل رفع السّماء، ووضع الميزان، وتوسيع السّماء لننتهي إلى قراءة بعض آيات أخرى تتناول نفس الموضوع على ضوء ما سنتوصّل إليه من نتائج.
اقرأ المزيد
التنجيم :الأوهام والحقائق (3/3) : 115 - 2017/02/03
نواصل في هذا الجزء الثالث والأخير توضيح موقفنا من التّنجيم وقراءة «الحظّ». وسنبيّن ما هي القوى الفيزيائيّة التي تؤثّر فينا وكيف يحدث ذلك بعدما نواصل توضيح الظّواهر الفلكيّة التي يعتمدها المنجّمون لبناء تنبؤاتهم. ثلاثة عشر برجا وليس اثنتا عشر رأينا في المقالين السّابقين أنّ البرج هو كوكبة من النّجوم أي مجموعة من النّجوم تبدو مسقطاتها على صفحة السّماء وكأنّها منظومة متماسكة وهو وهم ناتج عن عدم قدرتنا على إدراك البعد الثالث في الفضاء المترامي الأطراف. كما أكّدنا على أنّ الأبراج التي تمثّل المادّة الفلكيّة للمنجّمين هي الكوكبات التي توجد في المسار الظّاهري للشّمس والقمر. وأوضحنا أنّ الأرض عند دورانها حول الشّمس فإنّ هذه الأخيرة تبدو لنا أنّها تنتقل من برج إلى برج. لم يعدّد الأقدمون إلا 12 برجا أي أنّهم لم يروا سوى 12 كوكبة تتحرّك خلالها الشّمس على مدار السّنة. لكن لو دقّقنا رصدنا للمسار الظّاهري للشّمس لتبيّن لنا أنّ في الفترة الممتدّة من 29 نوفمبر إلى 17 ديسمبر لا توجد كوكبة وراء الشّمس أي أنّ النّجوم التي توجد باتجاه الشّمس في تلك المدّة الزّمنية خافتة لدرجة أنّ واضعي الخرائط الفلكيّة (الكوكبات النّجومية) الأولى لم يحدّدوا كوكبة بين برج العقرب وبرج القوس. ولو سلمنا بالتّعريف الذي يعتمده المنجّمون لتحديد برج أو شارة المولود فإنّ مواليد تلك الفترة الممتدة من 29 نوفمبر إلى 17 ديسمبر غير معترف بهم باعتبار أنّ لا برج لهم. إنّهم حقا «محظوظون»!!!.
اقرأ المزيد
التنجيم :الأوهام والحقائق (2/3) : 114 - 2017/01/06
التنجيم هو النّظر في النّجوم والكواكب والقمر ومواقعها النّسبيّة. والمنجّم هو الذي ينظر في مطالع النّجوم ومواقع الكواكب والشمس والقمر في القبّة السّماويّة في زمن معيّن مستهدفا من ذالك، كما يدّعي، التّنبؤ بمصائر ومستقبل الأحداث المتعلّقة بالإنسان والأرض والتّعرف على خاصّيّات الأفراد السّلوكية والنفسيّة والمزاجيّة.
اقرأ المزيد
التنجيم :الأوهام والحقائق (1/2) : 113 - 2016/12/09
لا تخلو تقريبا صحيفة يومية أو أسبوعية من ركن «الحظ». وعند نهاية كلّ سنة ميلاديّة وبداية أخرى يلاحظ بيسر طغيان موضوع التّنجيم على الإعلام المقروء من خلال ما تبرزه الصّحف اليوميّة والأسبوعيّة في صفحاتها الأولى من عناوين وصور مثيرة تتعلّق بالحظّ بحثا عن مزيد من الرّبح خاصّة. كما تسعى بعض الفضائيات لاستقطاب أكبر عدد ممكن من المشاهدين بالإكثار من البرامج التي تتناول موضوع الحظ واستدعاء المنجّمين والعرّافين وتقدمهم «كخبراء» و«مختصّين» ليقدّموا تنبؤاتهم «الفلكيّة» للأفراد والجماعات فيما يتعلّق بمستقبلهم سواء العاطفي أو المهني. ولا نستثني الإعلام الإذاعي الذي يخصّص بدوره برامج قارّة للأبراج والحظّ.
اقرأ المزيد
السماوات والأرض- 3 : 111 - 2016/10/07
يمثل هذا المقال الجزء الثالث والأخير لمحاولة قراءة علمية للآيات التّالية من سورة فصّلت «قُلْ أَئِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِي خَلَقَ الْأَرْضَ فِي يَوْمَيْنِ وَتَجْعَلُونَ لَهُ أَندَادًا ۚ ذَٰلِكَ رَبُّ الْعَالَمِينَ (*) وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِن فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاءً لِّلسَّائِلِينَ (*) ثُمَّ اسْتَوَىٰ إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ ائْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ (*) فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَىٰ فِي كُلِّ سَمَاءٍ أَمْرَهَا ۚ وَزَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظًا ۚ ذَٰلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ» (1).
اقرأ المزيد
السماوات والأرض (2) : 109 - 2016/08/05
يقول الله تعالى في كتابه العزيز: «قُلْ أَئِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِي خَلَقَ الْأَرْضَ فِي يَوْمَيْنِ وَتَجْعَلُونَ لَهُ أَندَادًا ۚ ذَٰلِكَ رَبُّ الْعَالَمِينَ (*) وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِن فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاءً لِّلسَّائِلِينَ (*) ثُمَّ اسْتَوَىٰ إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ ائْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ (*) فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَىٰ فِي كُلِّ سَمَاءٍ أَمْرَهَا ۚ وَزَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظًا ۚ ذَٰلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ» (1) يعتمد العلماء على نظرية تكتونية الصفائح لفهم وتفسير الأرض ماضيا وحاضرا ومستقبلا من خلال رصد ما يعتمل بداخلها من تيّارات حراريّة صاعدة ونازلة وما يظهره وجهها من تضاريس. وقد توصلوا إلى أن تلك الديناميكية الباطنية تفسر الأحداث الجيولوجية التي تظهر على السطح مثل الزلازل وحركة الكتل القارية والبراكين والجبال وغيرها.
اقرأ المزيد
السماوات والأرض : 108 - 2016/07/08
نسعى فـــي هذا المقــال إلى محاولــة فهم الآيـــات 9, 10, 11 و 12 من سورة «فصلت» وخاصّة مسالة خلق السّماوات والأرض من خلال التّساؤل أوّلا عن المعاني اللّغوية التي تحيل إليها تلك الآيات في علاقة خاصّة بـ «الأرض» و«الرواسي» و«اليوم» و«السماء» و«السماوات» و«الدخان» من جهة وما يقوله العلم الحديث في كلّ ذلك من جهة أخرى.
اقرأ المزيد
الثوابت الفيزيائية والتقدير الإلهي (2-2) : 106 - 2016/05/06
رأينا أن نظريّة «الانفجار العظيم» وهي السّائدة الآن حول نشأة الكون تقول بأنّ هذا الأخير كان لحظة الخلق في حالة حارّة جدّا ومضغوطا في «حيز» أصغر بكثير من حجم الذرة الواحدة. «انفجرت» تلك الحالة معلنة انبثاق الكون وكان الانفجار مصحوبا بضخّ كمّية فائقة من الطّاقة في الكون الذي كان ذا حجم غاية في الصغر. بدأ الكون منذ ذلك الزّمن السّحيق بالتّمدد إلى أن وصل إلى ما هو عليه الآن.
اقرأ المزيد
الثوابت الفيزيائية والتقدير الإلهي (1) : 105 - 2016/04/08
في سلسلة المقالات التي اخترنا أن نعنونها بـ«القرآن والسّماء» سيكون الجهد منصبّا على التّفاعل العلمي مع الآيات القرآنية التي تشير إلى الظّواهر الطبيعية والكونية وخاصّة تلك التي أصبحت موضوعا للبحث العلمي وتقدّم العلم أشواطا في دراستها. ليس الأمر بالنّسبة لي اختياريّا بل لديّ قناعة بأن ذلك واجب عقلا حتى يطمئن القلب للاعتقاد بأنّ الله موجود. وهذه ليست بدعة إذ أني اعتبر نفسي سائرا في الطريق التي خطّها إبراهيم عليه السّلام. فرغم صعوبة المقارنة بين تجربتي الإيمانيّة المتواضعة وتجربة إبراهيم الخليل الأكثر عمقا وثراء والأوسع أفقا، إلاّ أنّ ذلك لم يمنع أبو الأنبياء أن يطلب من الله دليلا حسّيا على بعث الموتى. فكما يمثل بعث الموتى لإبراهيم دليلا على وجود الخالق وقدرته على كل شيء، فإنّ عدم تناقض الآيات القرآنية مع الحقائق العلميّة واستيعاب معانيها للفتوحات العلميّة المتجدّدة دليلا من نوع آخر على المصدر الإلهي للقرآن وبالتالي على وجود الله وذلك بالنّسبة لإنسان القرن الحادي والعشرين.
اقرأ المزيد
أمواج الثقالة:الزلزال الكوني : 104 - 2016/03/18
يمثل حدث الكشف المباشر لأمواج الثقالة والذي أعلن عنه يوم 11 فيفري 2016 فاتحة عهد جديد لعلم الفلك بصفة عامّة وعلم الكون بصفة خاصّة. وتعتبر أمواج الثّقالة التي تنبأت بها معادلات «اينشتين» في النّسبية العامّة منذ العام 1915، أمواجا زلزاليّة حقيقيّة ترجّ النّسيج الكوني رجّا سواء جزءا منه أو بأكمله كما ترجّ الزلازل الأرضيّة الأرض. وكما مكّنت الزّلازل الأرضيّة العنيفة من سبر أغوار الأرض وقدّمت لنا معلومات لا قبل لأيّ أداة سبر أخرى من تقديمها، فإنّ أمواج الجاذبية الثّقالية ستفتح نافذة جديدة على أعنف الأحداث الفلكيّة وعلى المرحلة المبكّرة من تاريخ الكون عندما لم يكن باستطاعة الضّوء التّنقل بحرّية ومدّنا بأخبار ما حدث آنذاك. فما هي أمواج الثّقالة وماذا يمكن لها أن تضيف لنا من جديد عن الكون ويعجز عنه الضّوء؟ ولكن وقبل الإجابة عن هذه الأسئلة وأخرى بعلاقة معها سنبدأ المقال بلمحة بسيطة عن الزّلازل الأرضية ليتبيّن فيما بعد وجه الشّبه بين الظّاهرتين من حيث طبيعة الموجة من ناحية وقدرة كلّ واحدة أيّ الأمواج الثّقالية والأمواج الزلزاليّة على إخبارنا على بنية الكون والأرض بالتّوالي من ناحية ثانية.
اقرأ المزيد
السماء/الكون : 99 - 2016/01/08
لا يمكن تناول مسالة السماء والسماوات وهي ألفاظ عربية ومصطلحات قرآنية وما يمكن أن تعنيه بعلاقة بالكون، أي بكلّ ما هو معروف وما يمكن أن يعرف مستقبلا، من دون أن نبدأ بالتّذكير بالصّورة التي توصل إليها الإنسان عن الوجود (العالم، الكون) وهي الصّورة التي حاولنا تناول أهم جوانبها في سلسلة المقالات السّتة عشر الصّادرة بمجلة الإصلاح (الأعداد من 81 إلى 97 ). تلعب قوة الجذب ألثقالي التي تسلّطها كتل الأجسام المادية على بعضها البعض الدّور الرئيسي في بنية الكون. وقوة الجذب ألثقالي هي التي بفضلها نحافظ على بقائنا فوق الأرض إذ بانعدامها سوف لن يمنعنا أحد من التّحرك بعيدا عن الأرض ولن يقرّ لنا حينها قرار. كان «نيوتن» يعتقد بأنّ الكون فضاء لانهائي تتحرّك فيه الأجرام السماوية بتأثير من قوّة جذب طبيعيّة تحدثها كتلها على بعضها البعض وهي نفس القوّة التي تحفظ بقاءنا على سطح الأرض. ويفيد قانون الجاذبية العام الذي صاغه نيوتن والمعروف بقانون «التربيع العكسي» أنّ كلّ الأجسام تتجاذب تجاذبا يزداد بتزايد كتلها وينتقص بتزايد مربع المسافة الفاصلة بينها. ورغم أنّ مدى هذا التّجاذب لانهائي فإنّ شدّته ضعيفة جدّا.ولكي يصف دوران الأرض حول الشّمس مثلا، قال «نيوتن» أنّ كتلة الأرض تخضع إلى قوّة جذب ثقالي تسلطها عليها كتلة الشّمس وفقا لذلك القانون. أمّا في انعدام كتلة الشّمس فإنّ الأرض ستتحرك في الفضاء في مسار مستقيم. يفسّر ذلك القانون الجاذبية على الأرض مثل ظاهرة السّقوط التلقائي للأجسام نحو الأرض كما يفسّر حركة الأجرام السّماوية مثل مدارات الكواكب حول الشّمس ودوران الأقمار حول الكواكب. ورغم قدرة هذا التصوّر على ربط الأرض بالسّماء من خلال وحدة القانون الذي يسري تأثيره هنا وهناك، إلاّ أنّ بعض الملاحظات الفلكيّة كانت عصيّة على التفسير مثل عدم انتظام مدار كوكب عطارد وهو ما سيقع فهمه في إطار فهم جديد لظاهرة الجذب ألثقالي.
اقرأ المزيد
الإلحاد «العلمي» والظلم العالمي : 98 - 2015/12/25
في الحقيقة، فإنّ أوّل ما يجول بخاطري عند استحضار الرّسول الأكرم هو رسالة الأنبياء والرّسل الذين اختارهم الله والتي تتمحور أساسا حول الله الذي لا يُدرك بالحسّ ولا بالعقل. فالإنسان يعجز بطبعه على الإحاطة بالله لذلك شاءت العناية الإلهية أن تتدخّل لتذكير الإنسان بالله وبصفاته الخبرية والفعلية من ناحية ولتجيبه نهائيّا عن تساؤلات تتعلّق بالوجود والموت وما بعده. هذا فضلا عن التوجيهات الأخلاقية والقيمية والتي تشترك في أغلبها الرّسالات السّماوية وحركات الإصلاح الأرضيّة. و باعتبار أنّ «وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ » (آل عمران - الآية 144) فإنّ رسالته هي امتداد طبيعي لمن جاء قبله كما قال تعالى «وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ» (الأنبياء- الآية 25).
اقرأ المزيد
كون أو أكوان : 97 - 2015/12/11
تمثل المسافة المقدرة بقرابة 42 مليار سنة ضوئية أفق الرؤية الكوزمولوجية أي المسافة التي لا يمكن رؤية أي شيء وراءها أيا كان الموقع الذي نحن فيه. إنّها المسافة التي قطعها الضّوء منذ الانفجار العظيم أي وبمعنى آخر إنها مقدار تمدّد حجم الكون منذ الانفجار في أيّ اتجاه نرصده. لقد سبق وأن تناولنا الضّوء باعتباره الأداة الوحيدة القادرة على مدّنا بالمعلومات اللاّزمة عن ماضي الكون (انظر المقالات 8 و9 و10) وبناء على ذلك فإنّ كلّ ما يمكن أن يصلنا لا يستطيع أن يأتينا بسرعة أكبر من سرعة الضّوء ويتطلب طبعا مدّة زمنية محدّدة.
اقرأ المزيد
نشأة الكون : 96 - 2015/11/27
لقد انبثق الكون من «العدم» في اللّحظة «الصّفر». وخلال الجزء الأول من عشرة مليون مليار مليار مليار مليار جزء من الثّانية كان الزمان والمكان ممتزجان بلا انفصام. أما ماذا حدث قبل تلك اللحظة فلا إجابة. اللّحظة «الصفر» من أين جاءت اللّحظة الصّفر؟ سؤال أساسي يطرح عند الكلام في تاريخ الكون. لنذكر بأساس نموذج الانفجار العظيم. بني النّموذج انطلاقا من حقيقة مفادها أنّ المجرّات الموجودة خارج المجموعة المحليّة تبتعد عنا وذلك مهما كان اتّجاه الرّصد. تكفلت النّسبية العامّة بتفسير ذلك وقالت أنّ تلك الظّاهرة لا يمكن أن تفهم على أساس أنّ المجرات تتحرّك في فضاء لا مبال، بل وعلى مستوى تلك الأبعاد الكونية، فإنّ المفاهيم الجديدة للمادّة والطاقة والزّمن والفضاء تؤدّي إلى القول بأنّ الفضاء بين المجرّات يتمدّد وأنّ ما يبدو لنا فراغا كونيّا تتوزّع فيه المجرّات هو في الحقيقة نسيج خفيّ محكم البناء تقوم فيه الجاذبيّة الثقاليّة (أي تلك القوّة التي تجعل المادّة والطّاقة منجذبة لبعضها البعض ومتماسكة ) بدور الاسمنت المسلّح الذي يحفظ البناءات الضّخمة ويمنعها من الاختلال والانهيار. يحمل ذلك النّسيج المرن المجرّات التي تمثّل جزءا لا يتجزأ منه وعندما يتمدّد فإنّ المسافات بينها تكبر. حسنا، ولكن النّتيجة المنطقيّة لتبنّي ذلك التّفسير الذي تقدّمه معادلات النّسبية والتي وقع التّأكد من مصداقيتها هي أغرب من الخيال. فإذا سلّمنا بأنّ الفضاء يتمدّد فإنّ العودة بتلك الحركة إلى الماضي تعني ببساطة أنّ المجرّات ستكون قريبة أكثر فأكثر من بعضها البعض وأنّ حجم الكون سيتقلص أكثر فأكثر ولو تركنا المعادلات الرّياضية تصف لنا بقيّة «الحكاية» وسايرنا المنطق الرّياضي إلى مداه فإنّها، أي المعادلات الحسابية، ستوصّلنا إلى حالة لا يمكن تصوّرها أي إلى كون ذي حجم يساوي صفرا وذي كثافة لانهائيّة. عندها لا معنى لأيّ شيء حتى الزمن.
اقرأ المزيد
الإنسان و السماء - ج14 - تاريخ الكون : 95 - 2015/11/13
استقرّ الاقتناع بأنّ هناك من الأدلّة ما يكفي للقول بتمدد الكون ومروره في الماضي السّحيق بحالة كان فيها حارّا جدّا وكثيفا جدّا وصغيرا جدّا لدرجة أنّ كلّ المفاهيم التي لدينا الآن عن المادّة والطّاقة والزّمن والفضاء تفقد معناها وتعجز لذلك كلّ القوانين التي اكتشفناها عن تصوير ما حدث في تلك الحالة. ولكن فلنكن واضحين ولندقّق في ماذا يعني العلماء بالبداية عندما يتناولون تاريخ الكون؟ إنّهم يتكلّمون عن البداية الفيزيائيّة للكون أي تلك البداية التي باستطاعتهم أن يقدّموا لها تصوّرا تسمح به ترسانة القوانين المكتشفة إلى يوم النّاس هذا. إنّ البداية التي يقصدها علماء الكونيّات هي الحالة التي يكون فيها الكون قابلا للوصف. فما هي النّظريات العلميّة القادرة على السّفر بنا إلى ماضي الكون السّحيق وإعطائنا وصفا لما يمكن أن يكون عليه الكون منذ انبثاقه أي منذ أن اكتسب حالة يمكن إدراكها بخيالنا العلمي؟
اقرأ المزيد
بعض ألغاز الكون : 94 - 2015/10/30
يتّصف إشعاع الخلفيّة الكوني الميكروي الموجة الذي تبقى من الكون المبكّر الحارّ جدا بخصائص تسترعي الانتباه. أولا أنّه يأتي من كلّ الاتّجاهات وثانيا انّه يُظهر الخواص ذاتها في كل الاتّجاهات. إنّها خصائص يعبر عنها بمصطلح «ايزوتروبي» والذي يعني باليونانية «هو نفسه أينما استدار المرء». فالخلفيّة الإشعاعية للكون تظهر ايزوتروبيّة فائقة للعادة. ورغم أنّ الايزوتروبيّة أصبحت اليوم أمرا راسخا فالمعضلة التي تطرحها هو كيف يمكن تفسيرها. فالحسابات تبيّن أنّ العمليّات الفيزيائيّة التي أنتجت هذا الإشعاع والتي يمكن أن تعطي له نفس الخصائص في كلّ مكان في الكون تتطلّب حجما للكون يقدر بمليار سنة ضوئيّة وذلك من بداية التّمدد إلى الآن، لكن الأرصاد تعطي كونا متجانسا وبمقياس أكبر 14 مرّة تقريبا. وفي محاولة لتفسير ذلك اقترحت في بواكير الثمانينات من القرن الماضي فرضيّة «التّضخم» أو «الانتفاخ» inflation.
اقرأ المزيد
الانفجار العظيم : 93 - 2015/10/19
يعبّر مصطلح «الانفجار العظيم» عن أهم ما صيغ من مفاهيم وتصوّرات تتعلّق بالكون نشأة وبنية وصيرورة تاريخيّة. و«الانفجار العظيم» هو استعارة لوصف بداية الكون وهو في الحقيقة استعارة غير موفّقة كما سيتبيّن في هذا المقال لأنّها تحيل مباشرة إلى تصوّر حدث عنيف وقع في الفضاء وأدّى إلى ظهور الكون الذي نحن جزء منه ولنا القدرة على دراسته وهو ما لا تقول به النّظريات الفيزيائيّة المتعلّقة بالكون نشأة وتطوّرا. وإنّي أرى أنّ المصطلح يمكن أن يعبّر بأكثر مصداقيّة وبشكل مجازي طبعا عن «الانفجار» الذي نسف كل الأفكار التي كانت سائدة قبل أواخر العشريّة الثالثة للقرن الماضي والقائلة بسكونيّة الكون وأزليته.
اقرأ المزيد
الإنسان و السماء - ج11 - تضاريس الفضاء : 92 - 2015/10/02
حملت كلمتا «كون» و«عالم» المعارف الفلكيّة المعروفة في كل فترة من فترات التّاريخ البشري والمشتركة في موضوع واحد وهو «كلّ ما هو موجود وخاضع للتّصور والإدراك». ولكن وجب توضيح معنى كلمة «كون» أو بالأحرى تتبّع تطوّر المعنى الذي تحمله. لقد تطوّر فعلا مدلول كلمة «كون» إلى أن أخذ المعنى الحديث بمصطلح Univers. تدين مقدمات المقاربة العلمية الحديثة للظواهر الطبيعية لابن الهيثم الذي أسّس لمنهجية تقوم على الملاحظة الدّقيقة للظّاهرة المعنيّة بالبحث ومحاولة توفير الظروف الملائمة لإجراء بعض التّجارب لتفسيرها متجاوزا الطّريقة المكتفية بالمنطق العقلي المجرّد والتي اتّبعت منذ الإغريق . تبنّى «جاليلاي» تلك المنهجية وطبقّها على السّماء والأرض منطلقا من فرضيّة أنّ الكون يتكوّن من صنف من مادّة محكومة بقوانين «كونيّة» ثابتة وواحدة في كلّ مكان، (على الأرض وفي السماء) وكل زمان (اليوم و أمس وغد) ويمكن التّعبير عنها بلغة الرّياضيات.
اقرأ المزيد
البصمة الطيفية و كنز المعلومات : 91 - 2015/09/18
يتكون الضّوء الأبيض من مجموعة ألوان يمكن إبصارها في ظاهرة «قوس قزح». تمكن الإنسان، بعد اكتشافه للطّبيعة التموّجية للضّوء، من تحديد مجال التّرددات (أي أطوال الموجات باعتبار أنّ الموجة تعين بسرعتها وهي سرعة الضّوء في الفراغ وطول موجتها وتردّدها) للإشعاعات الممثّلة لتلك الألوان. تبيّن لاحقا أنّ الطّيف المرئي (ألوان قوس قزح) لا يمثّل سوى جزء بسيط من مجموع الإشعاعات الموجودة في الكون والتي يغيب أغلبها عن المشاهدة بالعين المجرّدة.
اقرأ المزيد
الانسان والسماء - 9 سرعة الضوء : 90 - 2015/09/04
وضع إذا «ماكسويل»، العام 1865، قوانين الكهربية والمغناطيسية في إطار نظري موحّد من خلال المعادلات التي أصبحت مشهورة باسمه وقدّم التّفسير العلمي لحقيقة الضّوء كتذبذبات لمجال كهربي ومغناطيسي. وقد ظهرت في معادلاته سرعة الضّوء التي يرمز لها بالحرف «c» . تمثل سرعة الضّوء ظاهرة طبيعيّة مراوغة باعتبار طبيعة الضّوء المراوغة في حدّ ذاتها، فهي تارة تموجيّة و تارة أخرى جسيميّة.
اقرأ المزيد
الإنسان و السماء - ج8 - لغة الكون : 88 - 2015/08/07
رأينا مع مقراب «جاليلاي» أنّ الضّوء الصّادر عن الأجرام السّماوية هو الذي جمعته العدسة بكمّية كافية لتستطيع عين الإنسان إبصار ما كان محجوبا عنها منذ آدم عليه السلام. لذلك يستحق الضّوء كظاهرة طبيعية تسليط «الضّوء» عليه باعتبار أنّه يمثّل اللّغة الوحيدة – كما سيتبين ذلك لاحقا - التي استطاع بواسطتها الإنسان سبر أغوار المادّة و الكون واستكشاف مكوناته وبنيته وحركتيه وحلّ بعض من ألغازه وأحاجيه مثل أزليته وحجمه وغير ذلك. فأبعاد الكون كما سنرى كبيرة جدّا ويستحيل الوصول أو حتّى الاقتراب من أقرب نجم من مليارات مليارات النّجوم التي يحتويها كوننا لدراسته مباشرة. فماذا عن ماهية الضّوء؟ وكيف تقع عملية الإبصار؟ وأيّ معلومات يمكن أن نستقيها من الضّوء القادم إلينا من الأجرام الموجودة في أعماق السّماء والماضي السحيق لتلك الأجرام؟ لنحاول تتبّع مفهوم الضّوء عبر التّاريخ باقتضاب نأمل ألاّ يخلّ بالغاية المرجوة و هي إدراك أهمّيته كوسيلة أساسيّة في تعاطي الإنسان قديما وحديثا مع السماء.
اقرأ المزيد
الإنسان والسماء - الجزء السابع - الجاذبية الثقالية : نموذج نيوتن للكون : 87 - 2015/07/24
لم تكن مساهمة «جاليلاي» في بحث الإنسان عن حلول لأسرار السّماء تقتصر على الجانب العملي، فرغم ما أحدث اختراعه للمقراب من فتح لآفاق رحبة في مجال سبر أغوار الفضاء السّحيق إلاّ أنّه يعتبر أحد أهم مؤسّسي المنهج العلمي الحديث إن لم يكن الأهم. لم يكن «جاليلاي» مقتنعا بفيزياء «أرسطو» عن الحركة فاشتغل عليها وكانت مقاربته تعتمد أساسا على التّجربة والملاحظة. كما يعود إليه الفضل في وضع أوّل نظريّة فيزيائيّة لسقوط الأجسام بما تسلطه الأرض عليها من قوة جذب. كان تفسير «أرسطو» السّائد لقوة الجذب التي تسلّطها الأرض على الأجسام يقدم في إطار تصوّر لكون هرمي يتكوّن من عالمين مختلفين، ففي عالم ما تحت القمر تمثّل ظاهرة الجذب ألثقالي خاصيّة للأجسام الثّقيلة التي تميل إلى التّحرك نحو «موقعها الطّبيعي» في مركز الأرض الذي يمثّل بدوره مركز الكون. أمّا الأجسام الخفيفة مثل النّار، فإنّها تتحرك طبيعيّا نحو الأعلى. بيّن «جاليلاي» بالتجربة أنّ الأجسام الثّقيلة والخفيفة تسقط على الأرض بنفس التّسارع في غياب المقاومة التي يمارسها الهواء على حركتها. كما مكّنته التّجارب العديدة التي قام بها من تحديد العلاقة الصّحيحة بين القوّة والحركة: فلا يمكن تغيير حالة حركة جسم إلاّ بتسليط قوّة عليه. ففي غياب أيّ قوة يحافظ الجسم إمّا على الثّبات أو على الحركة المنتظمة. بقيت هذه العلاقة ذات طابع كيفي مع «جاليلاي» إلى أن تمكّن «نيوتن» من صياغتها كميّا.
اقرأ المزيد
الإنسان و السماء - ج5 : انهيار التصور التقليدي للكون : 86 - 2015/07/10
سيطرت نظريّة «أرسطو» على البشرية طيلة ألفي سنة. ساد الاعتقاد قبل 1543 ميلادي بأنّ الأرض مركز الكون وأنّ هناك سبعة أجرام تدور حولها في مدارات دائرية وبسرعات ثابتة ومحمولة بكور تحفظ توازنها وهي عطارد، الزهرة، المريخ، المشتري، زحل، الشمس والقمر وكلّها ترى بالعين المجردة. تتوزّع النّجوم على كرة أكبر منها جميعا وتحتويها وليس هناك بعدها شيء إلاّ الخلاء. مثّلت تلك الأجرام السّبعة بالنّسبة للإنسان مصادر للضّوء مثلها مثل النّجوم التي ترصع السّماء وقد سمّيت «أجساما جوالة» Planètes من طرف اليونانيين لأنّها تغيّر مواقعها بالنّسبة لبعضها البعض وبالنسبة للخلفيّة النّجومية التي تبدو فيها المسافات الظاهريّة ثابتة بين النجوم.
اقرأ المزيد
الإنسان و السماء - ج5 - من الفلك العربي الى الفلك الاوربي : 85 - 2015/06/26
اقترح الفلكي وعالم الرّياضيات أحمد بن محمد بن كثير الفرغاني (805 - 880م) منذ منتصف القرن التّاسع ميلادي أوّل الإصلاحات لنموذج بطليموس، كما راجع في نفس الفترة عالم الفلك والرياضيات والهندسة والموسيقى ثابت بن قرّة (836 - 901) كل البراهين الرياضياتيّة التي قام بها بطليموس وانتقد الحلول التي اقترحها هذا الأخير. وعدّد أبو علي الحسن بن الحسن بن الهيثم (956 - 1040 م) في أهمّ كتبه «الشّكوك حول بطليموس» التّناقضات التي يعاني منها التّصور الفلكي لبطليموس خاصّة مفهوم «منحرف المركز» (أنظر الجزء الثالث في العدد 83 من المجلّة) حيث أن هناك من المعاصرين من يذهب للقول بأنّ بطليموس قام بعملية «غشّ» كبيرة وذلك باقتراحه ذلك المفهوم. وقد ذكر بن الهيثم في كتابه أنّه لا يمكن عقلا أن يكون لنظام بطليموس وجودا حقيقيا وأنّه غاية في التّعقيد ولا يصف الواقع. وقد كان لابن الهيثم موقفا رافضا واضحا لمفهوم «إنقاذ الظواهر». ويقصد بهذا المفهوم أنّ «مهمّة العلم تنحصر في تقديم صيغ ومعادلات وقوانين إجرائيّة وليس الهدف منه وصف الظّواهر وصفا حقيقيا وصادقا، بل القدرة على التنبؤ بما يطرأ عليها تنبؤا حسابيا، أي أنّ قيمتها كصيغ ومعادلات وقوانين قيمة إجرائية وليست قيمة وصفية». وهذا أساس الاتّجاه الرياضياتي عند أفلاطون (427 - 348 ق م). الذي يرى أن دراسة السماء تكون دائما انطلاقا من مبدأ أن حركات الأجرام السّماوية دائريّة ومنتظمة ودائمة الانتظام وهو افتراض ضروري لإنقاذ الظواهر الفلكية. فالاهتمام بإنقاذ الظواهر وعدم الاهتمام بحقيقتها يمثّل أساس علم الفلك التعاليمي الذي يستعمل الرّياضيات كأداة للتّنبؤ بما يطرأ على الأجرام ولا يولّي أي اهتمام للكيفيّة التي تقع بها.
اقرأ المزيد
الإنسان والسماء - الجزء الرابع - إسهامات الحضارة العربية الإسلامية : 84 - 2015/06/12
أهم ما طبع في ذاكرتي من تلك المقدّمة التي بدأ بها الأستاذ في الدّرس الافتتاحي لمادّة الجيوفيزياء عام 1983 بجامعة باريس 6 وذلك في إطار التّحضير لنيل شهادة في الدّراسات المعمّقة لمادّة الجيوفيزياء هو قفزه مباشرة من الحضارة اليونانية إلى القرن الخامس عشر وهو يقدّم بسطة عن تاريخ العلوم دون أن يشير إلى ما قدّمته الحضارة الإسلاميّة طيلة وجودها والذي استمر لمئات السّنين. و قد فوجئت حقيقة من ذلك الموقف الذي بدا لي غير علمي ولا موضوعي في عاصمة من المفترض أن تكون عالميّة للعلم والبحث العلمي. ففي فرنسا مثلا كانت الفكرة السّائدة إلى منتصف القرن العشرين تقول أنّ كلّ ما فعله العرب انحصر في نقل ما أنتجه اليونانيون إلى اللّغة العربيّة والاكتفاء بالمحافظة عليه. و لم تقع الإشارة إلى الفلك العربي إلاّ عام 1997 عندما أصدر الكاتب Jean –Pierre Verdet مؤلّفا في سلسلة Que Sais-Je عنوانه «تاريخ الفلك القديم والكلاسيكي». ولكن وبفضل المؤرّخين الجدد بدأت عمليّة إسعاف الحضارة العربيّة الإسلاميّة حيث اكتشف هؤلاء أنّ العرب وبداية من القرن 7 ميلادي لم يكتفوا بجمع المعارف التي جاء بها من قبلهم من الإغريق والفرس والهنود وغيرهم، بل ساهموا في تعميق تلك المعارف وإثرائها والتأسيس الحقيقي للمنهج العلمي الذي يمارس الآن على المستوى العالمي. لقد قال «محمد إقبال» في كتابه (تجديد الفكر الدّيني في الإسلام ) ما يلي « لقد كانت أوروبا بطيئة نوعا ما في إدراك الأصل الإسلامي لمنهجها العلمي، وأخيرا جاء الاعتراف بهذه الحقيقة. يقول «بريفولت » (Briffault) في كتابه «بناء الإنسانية» (Making of Humanity) : «إنّ روجر بيكون درس اللّغة العربيّة والعلم العربي والعلوم العربيّة في مدرسة أكسفورد على خلفاء معلّميه العرب في الأندلس. وليس لروجر بيكون ولا لسميه الذي جاء بعده الحقّ في أن ينسب إليهما الفضل في ابتكار المنهج التجريبي. فلم يكن روجر بيكون إلا رسولا من رسل العلم والمنهج الإسلاميين إلى أوروبا المسيحية، وهو لم يملّ قطّ من التّصريح بأنّ تعلم معاصريه للّغة العربيّة وعلوم العرب هو الطريق الوحيد للمعرفة الحقّ. والمناقشات التي دارت حول واضعي المنهج التّجريبي هي طرف من التّحريف الهائل لأصول الحضارة الأوروبية. و قد كان منهج العرب التّجريبي في عصر بيكون قد انتشر انتشارا واسعا، و انكب الناس، في لهف، على تحصيله في ربوعنا» (1).
اقرأ المزيد
الإنسان و السماء - ج3 - تلاقح الحضارات : 83 - 2015/05/29
أدى اكتشاف البرنز في أوروبا في بداية الألفية الثانية ق.م. وازدياد الحاجة إلى النحاس والقصدير لتذويبه، إلى تطوّر شبكات تبادل وتواصل منتظمة بين أوروبّا واليونان ومصر والعراق. وفّر هذا المناخ الحضاري الجديد للممارسة الفلكيّة التي انتشرت عند النّخبة صاحبة السّلطة الدّينية والسّياسية في العصر الحجري الحديث كما تشهد على ذلك البناءات الحجرية الضخمة، الظروف الملائمة لزيادة الاهتمام بالفلك ولمزيد من اتقانه. وقد عثر في ألمانيا عام 1999 على أقدم خريطة سماوية معروفة إلى يومنا هذا مرسومة بالذّهب على قرص من البرنز قطره 30 سنتيمتر. يعود تاريخ هذا القرص الذي تمثل فيه بعض الأجرام السّماوية إلى 1600 ق.م.
اقرأ المزيد
الإنسان و السماء - ج2 - معادلة : الفلك - التنجيم : 82 - 2015/05/15
من الغايات الأساسيّة لاهتمام الإنسان بالسّماء منذ العهود المبّكرة من التاريخ وما قبله هي وضع خرائط للأجرام السّماوية - الطّرف الأول في معادلة فلك - تنجيم- ليستعملها المنجّمون لما يدّعون أنّه كشف للطّالع – و هو الطّرف الثاني في المعادلة-. فرغم أنّ ما يرتسم كلّ ليلة في صفحة السّماء يتغيّر تدريجيّا عن اللّيلة التالية، إلاّ أنّ الإنسان استطاع أن يلاحظ أنّ هناك أنماطا من التّشكيلات النّجومية تظهر دوريّا خلال مدّة زمنيّة محدودة تبدأ دائما بالاعتدال الرّبيعي. فألفها واستطاع رسم تلك الأنماط ممّا مكّنه من امتلاك روزنامة دقيقة للأحداث الفلكيّة. لم يكن من الممكن القيام بذلك العمل إلاّ عبر الرّصد وإجراء حسابات معيّنة على مجموعة من البيانات المتعلّقة بحركة النّجوم والكواكب ومواقعها عبر الزّمن وفي القبّة السماوية. وتدلّ الآثار المكتشفة لحدّ الآن بأنّ التاريخ المشترك والطويل بين التّنجيم (تأويل السّماء) والرّصد (مراقبة السّماء) بدأ قبل حوالي 4500 سنة في منطقة الهلال الخصيب بين نهري دجلة والفرات، أي العراق الممزّق اليوم.
اقرأ المزيد
الإنسان والسماء - ج 1 : 81 - 2015/05/01
منذ أن وجد آدم عليه السّلام على وجه الأرض لم يكن لعيونه ولعيون أبناءه من بعده أن لا ترى أو أن تخطأ العديد من الظواهر الفلكيّة مثل : * المسار اليومي للشّمس وللقمر في القبّة السّماوية، * التغيّر اليومي لموقع شروق الشّمس وغروبها بين نقطتين قصويين وهما الانقلاب الصيفي والانقلاب الشتوي وما يحدث بينها من تغيّر تدريجي لطول اللّيل والنهار، * الأطوار التي يمرّ بها شكل القمر من البدر إلى المحاق مرورا بأهلّة متغيّرة الأحجام، * الخسوف القمري والكسوف الشّمسي أي احتجابهما في الأوقات التي من المفترض أنّهما يكونان موجودتين، * شروق النّجوم وغروبها مع تغيّر مواقعها التّدريجي في القبّة السّماوية، * الأحداث الفلكيّة المفاجئة والمخيفة مثل سقوط النّيازك والشّهب،
اقرأ المزيد