عبدالمجيد بن ابراهيم
من نقد القياس الى «علم المقاصد» : 115 - 2017/02/03
اخترنا في هذا المقال تناول قضيّة هامّة وشائكة تتعلّق بالأصول وهي كيفية التخلّص من قيود المعقوليّة القياسيّة والاتجاه الى «علم المقاصد» وكان العنوان بهذا الشّكل «من نقد القيــاس الى علم المقاصد» فأين هي الإخلالات في القياس؟ وماهي ملامح «علم المقاصد»
اقرأ المزيد
مقاربات في استراتجية التأويل: كيف نتعامل مع النص القراني؟ : 104 - 2016/03/18
«الإصلاح الديني» أو الاجتهاد بكيفية أعمق هو ما يحتاج اليه «العقل الاسلامي» في التعامل مع النّصوص الدّينية لاسيما النّص المركزي أي القرآن الكريم، أن نسعى الى التأسيس الى أفق أرحب في عمليّة فهم النّص. لاشكّ أنّ موضوع التأويل يعدّ أهمّ الموضوعات ذات الصّلة «بالإصلاح الدّيني». إنّ عملنا يتركّز هنا حول التّنظير لتأويل النّص القرآني. لقد كان هدفنا الحسم في كثير من العوائق، في دوائر عدّة منها العقدي والبلاغي والفكري. فما هي أهم ملامح استراتيجية التّأويل.
اقرأ المزيد
نقد المنظومة الاصولية التقليدية قراءة في بعض التناقضات : 85 - 2015/06/26
في سياق نقدنا للمنظومة الأصوليّة التّقليديّة نعمل في هذه المناسبة على تناول جانب آخر من هذه المنظومة وهو متعلّق بالاجتهاد ودور المجتهد تبيانا وكشفا للخلفيّات الكامنة ثم سنعمل على طرح جملة من الأفكار حول البدائل الممكنة.
اقرأ المزيد
النص و التاريخ مشروعية التطابق والمواءمة، : 82 - 2015/05/15
لقد عملت الرؤية السّلفية على الارتكاز على الظّاهر النّصّي كدلالة وحيدة وهو ما يعني الحفاظ على المعنى القديم الأمر الذي أدّى الى تكريس الجمود وإرساء قطيعة بين النّص والتّاريخ . لقد حكمت هذه الرؤية على المسلمين الخروج من العصر والبقاء مغتربين في الماضي وهو أمر لم يكتشف الاّ مؤخرا مع تصاعد حركة الإصلاح والنهضة في القرن التاسع عشر من واقع الشعور بتناقض تلك الأطروحة. عملنا في هذا النص على تقديم معقوليّة مغايرة تحاول بثّ الرّوح في النّص حتى يكون منتجا للمعنى وهو في قلب الواقع وبالتالي نعيد بناء جدليّة النّص والتّاريخ، بحيث تكون أفقية بعد أن كانت عمودية وتكون العلاقة تبادلية بعد أن كانت اسقاطية مفروضة .إنّ بناء وشائج النّص مع التّاريخ هو دخول من جديد في الحداثة ودخول في المعاصرة.
اقرأ المزيد
نقد المنظومة الاصولية الفقهية التقليدية الاجماع والقياس: الدور والخلفية : 78 - 2015/03/20
في إطار مشروعنا المتركّز على نقد المنظومة الأصولية الفقهيّة التقليديّة، نتناول هذه المرّة مسألة الإجماع والقياس اللّذان يشكّلان ركيزتين لهذه المنظومة ويدفعان نحو التأسيس لسلطة «النّص» مقابل نفي «العقل»، فكيف يتمظهر دور الإجماع والقياس في نفي العقل وأي خلفيات تقف وراء ذلك؟ تشكّل المنظومة الأصوليّة الفقهيّة الشّافعية لحظة ارتداديّة رجعيّة على ماهو متقدّم عليها (1) خاصّة فقه الإمام أبي حنيفة النعمان (توفي سنة 150هـ) المعروف بفقه الرأي وفقه الإمام مالك ابن أنس (توفي سنة 179هـ) القائل بالمصالح والاستحسان. هذه المنظومة يطغى عليها «طلب النّصوص»(2) ويشكّل الإجماع والقياس رافعتين هامّتين في تأكيد هذا المغزى، فكيف ذلك؟
اقرأ المزيد
المنظومة الفقهية الاصولية التقليدية استراتجية البيان اللفظي - الحدود والبدائل : 76 - 2015/02/20
مداخل التجديد الأصولي الفقهي كثيرة في الحقيقة وقد اخترنا في هذه المرّة مسألة على غاية الخطورة تتعلق بنظام عمل «العقل الأصولي الفقهي» وهي التي تتعلق بأكثر بمسألة البحث في اللّغة واللّفظ كواسطة لبلوغ الدلالة الشرعيّة. كيف يحصل الأصولي على مخرجاته الفقهيّة من خلال اللّغة؟ وما هي حدود استراتجيّة البيان اللّفظي؟ وماهي أهم البدائل في ذلك؟
اقرأ المزيد
علاقة القران بالسنة في سياق نقد المنظومة الأصوليّة : 75 - 2015/02/06
يشكل نقد المنظومة الأصولية الفقهيّة أحد مداخل التّجديد للفكر الاسلامي وهذا المشروع النّقدي يمسح كل أركان هذه المنظومة وسوف نستهل في هذه اللّحظة هذا العمل بتناول مسألة العلاقة بين القرآن والسّنـــة والمعقوليّة التي حظيت بها داخل هذه المنظومـــة وبالطّبـــع سوف نحاول إبراز هنّاتها. فماهي مظاهر هذه المعقوليّة وماهي علامات الهشاشة في تناولها لهّه العلاقة؟ وأي خلفيّات تقف وراء هذه المعقولية؟ سوف نركّز في طرحنا لهذا الموضوع على نقطتين أساسيّتين وهما هويّة السّنة في المنظومة الفقهيّة التقليديّة والسنة من حيث الوظيفة والدور.
اقرأ المزيد