محمد الصالح ضاوي
قصة إبراهيم الخليل والمعبد الوثني مقدّمة نظرية في أصول المسرح الرسالي : 124 - 2017/11/03
نسعى من خلال هذه الورقة إلى استعادة قصّة النبيّ الرّسول إبراهيم عليه السلام، مع قومه، في فصلها الخاصّ بالمعبد الوثني، وحادث الهدم الذي تعرّض له على يدي هذا الفتى الرّسول، من خلال قراءة فنية درامية للعرض الذي قدمه إبراهيم... وتبيّن الفرق بين العرض الإبراهيمي والعرض المسرحي التّقليدي، مع اكتشاف مقوّمات فنّ مسرحي نبوي رسالي، أهمله الباحثون، وسط الجدل الفقهي والعقائدي والمذهبي. وعليه، يحقّ لنا التّساؤل: إلى أيّ مدى، يمكن إطلاق لفظ: عرض مسرحي أو فرجوي على الحدث الإبراهيمي؟ وما هي خصوصيّات هذا العرض الرّسالي مقارنة بالعروض الدّرامية الكلاسيكية؟وهل يمكن تبيّن مقوّمات عرض مسرحي إسلامي بكامل صيغته الفنية؟.
اقرأ المزيد
خدمة الناس أولا...لا خدمة الرموز : 121 - 2017/08/04
دائما يحضرني المثال التركي في التعامل مع الرموز الإسلامية. السيد أردوغان بعث بابنته للدراسة في الولايات المتحدة لأن الجامعات التركية تمنع الحجاب.... وهو رئيس وزراء والحكم بيده... وبعد 17 سنة استطاع تغيير القانون وتمكين المحجبة من الدراسة في جامعات تركيا... 17 سنة انتظار ليتهيأ الوضع....
اقرأ المزيد
مشروع مصرف: القرض الحسن : 118 - 2017/05/05
لما أهداني الدكتور «محمد الحاج سالم» كتابه: «من الميسر الجاهلي إلى الزكاة الإسلامية[1]، شرعت في قراءته وأنا حامل لسؤال العنوان، ومتوتّر من العلاقة التي يعلنها البحث بين مصطلحيّ الميسر والزكاة، من حيث الأصل البنيوي لكليهما... فالجمع بينهما في مثل هذا البحث، جديد ولم يسبق إليه...وكانت مناسبة لعرض آيات الزّكاة (الصّدقات) الواردة في القرآن على التّفكير، ولم أجد ما يشير إلى علاقة محتملة بين الزّكاة والميسر في ظاهر القرآن.
اقرأ المزيد
ملاحظات حول إستراتيجية مكافحة الفساد : 113 - 2016/12/09
لا يختلف في تعريف موضوع الفساد وتوصيفه فقط، بل وفي مؤشّرات قياسه وفي مساحاته المختلفة(2) وبالتالي في مختلف الحلول المقترحة على ضوء ما تقدم من اختلافات. لعل موضــوع الفساد هو السبب الأول والمباشر لقيام الثّورة التّونسية حيث تجلّى في مستويات سياسيّة واقتصادية واجتماعية ومعرفية وعمّ المجتمع بمختلف أطيافه، إلاّ أنّه بعد الثّورة تمّ التّعامل مع الفساد وفق بعض الحقائق:
اقرأ المزيد
مقدّمة في إشكالية المرجعية عند دراسة الأساطير : 112 - 2016/11/04
بمناسبة اهتمامنا بـ «أساطير الأولين» باعتباره مصطلحا قرآنيا متميزا عن غيره من المصطلحات، وذو بناء معرفي ومحمول عرفاني، فإن نظريّتنا الجديدة، التي نحن بصدد بلورتها، تدفعنا لنكون في الوسط، وعلى مسافة واحدة، من النظريات المعتمدة بمناهجها المختلفة. ولن نخضع لقوى الشدّ والجذب، لأننا تحت قهر قوّة أكبر، وهي: قوّة الوحي وسلطته.
اقرأ المزيد
بدعة استعراض القرآن من قبل الأطفال : 111 - 2016/10/07
يظنّ القائمون على أنشطة الدّعوة الإسلاميّة، أنّ حفظ القرآن الكريم واستعراضه من قبل الأطفال عمل إبداعي ومأجور عليه. وأنّ فوائده كثيرة، علاوة على أنّه من دعائم الإسلام في زمن الحرب على الله...لذلك تقام المسابقات الوطنيّة والعالميّة لحفظ القرآن الكريم، ويتمّ وضع ذلك في خانة الاعتناء بكلام الله تعالى...
اقرأ المزيد
كيف كان يسلم الناس زمن النبي؟ : 110 - 2016/09/02
أغلب النّاس زمن الرّسول صلى الله عليه وسلّم أسلموا بسماعهم القرآن فقط. كان الرّسول يطلب منهم أن يستمعوا الى كلام الله فقط، فإن أعجبهم دخلوا في الدّين الجديد، وإن أنكروه لم يدخلوا... لكن كلّهم تقريبا، من سمع القرآن، دخل في الدّين الجديد.... مع أنّه اليوم: لدينا نفس القرآن، ولكن ليس لدينا تأثير النّبي.... لماذا؟
اقرأ المزيد
العقيدة الاسلامية الحقيقية التي أرادها الرسول في قلب كل مسلم : 109 - 2016/08/05
العقيدة الصّافية ليست بيانا يتلى ويحفظ عن ظهر قلب. العقيدة الصّحيحة هي إفاضة نوريّة محمديّة على القلب بحيث يحصل له مشاهدة. الرّسول عليه السّلام لم يفسّر المتشابه من القرآن ولم يعلن بيانا حصريّا عن الصّفات والمنسوبات الإنسانيّة لله. لماذا؟؟ لأنّ العقيدة لا تستقرّ في القلب إلاّ بالعلم والمشاهدة: مشاهدة الذّات مشاهدة قلبيّة دون البحث فيها.وعلم الألوهة. فالألوهة تعلم والذات تشهد. وهذا لا يتم مع لحظة الدخول الى الاسلام... بل لا بد من مسيرة وسلوك ومعراج إيماني وترقّ في مقامات الإحسان للوصول الى العقيدة الصّافية.
اقرأ المزيد
تجديد الفكر الديني... : 106 - 2016/05/06
لمحاربة الإرهاب، لتنمية المجتمع، لمجابهة البطالة، للقضاء على أمراض المجتمع....لا بد من التخطيط لاستراتيجيات تمس كل القطاعات.... ومنها قطاع الدين. كل المهتمين بالشأن الديني يتفقون على أن البلاد وشعبها بحاجة إلى فكر ديني يحقق ثنائية الأصالة والحداثة. ووزارات التربية والشؤون الدينية تقوم بمبادرات في اتجاه ارساء فكر ديني جديد، لكنّها مبادرات وهميّة غير مرتكزة على أسس سليمة. الأمر يتطلب شجاعة غير عادية... وقرارات ثورية...
اقرأ المزيد
رأي في قضية تعدد الزوجات في تونس : 102 - 2016/02/19
يطرح بعض الإسلاميين من حين إلى آخر موضوع تعدّد الزّوجات، سواء من منطلق خطّهم الفكري الذي يتبنّونه، أو كردّ فعل على استفزاز الخصوم لهم، فيقعون في فخّ إثارة المشاكل الثّانوية التي لا تزيدنا إلاّ خسارا. نعم، هناك من الإسلاميّين من يعتقد أنّ تعدّد الزّوجات حلّ لمشكلة العنوسة في تونس بعد أن وصلت حسب آخر إحصاء إلى أكثر من مليوني وربع مليون إمرأة، وهؤلاء واهمون، لأنّهم يجهلون أيّ حلول أخرى يمكن أن تحلّ المعضلة، سيّما وأنّ بعضا من هؤلاء ينطلقون من عقدهم النّفسية وكبتهم الجنسي.
اقرأ المزيد
رسالة إلى نزار قباني : 101 - 2016/02/05
نزار قباني قبل الموت، وفي مرضه الأخير، كما نقلت ذلك جريدة الثورة السورية بتاريخ 3/5/1998م يقول: (السكنى في الجنة.. والسكنى في دمشق.. شيء واحد.. الأولى تجري من تحتها الأنهار..
اقرأ المزيد
حول المسألة المثلية : 99 - 2016/01/08
من الحمق الانجرار وراء مجادلات حول موضوع المثلية دون الأخذ بعين الاعتبار الظرف السياسي والحضاري لبلادنا. وأكاد أجزم، أن النافخين في الموضوع، يدعمون التطرف والارهاب، عن وعي أو عن جهل. فإثارة مثل هذه المواضيع الهامشية في هذا الوقت بالذات، سوف ينظر إليه على اعتبار أنه إحدى حلقات المسلسل العلماني الاستئصالي للدين الإسلامي في أرض الزيتونة، مما يدفع الأطروحة المدافعة عن الدين والمستبسلة فيه، إلى الظهور بأشكال قاعدية وداعشية.
اقرأ المزيد
نحو تأصيل شرعي للحقيقة المحمدية : 98 - 2015/12/25
ينطلق المقال من إشكالية، عبارة عن مآخذ تؤخذ عن المتصوفة بخصوص إكثارهم الصلاة عن النبي، صلى الله عليه وسلم، ونظمهم للشعر في ذلك، واتخاذهم الأوراد في الصلاة على النبيّ، ووصفهم له بصفات كثيرة، والغلوّ في ذلك، وهو القائل عليه السلام: «لا ترفعوني فوق منزلتي». فهل هذا له أصل في السنّة؟
اقرأ المزيد
تجديد الفكر الإسلامي : 97 - 2015/12/11
كثيرا ما يردّد شعار: تجديد الفكر الإسلامي وضرورته في هذه الأيّام. وأحبّ أن أبسط بعض الملاحظات حول هذا الموضوع: أولا: إنّ تجديد الفكر الإسلامي مهمّة معرفيّة وسلوكيّة وروحيّة، لا تقتصر على العقل فقط، وإنّما تتجاوزه إلى اكتشاف الرّوح الإسلامية الخالدة التي تنير لنا طريقنا اليوم، كما أنارت طريق أسلافنا الصّالحين. فكل اقتصار على الجانب العقلي فقط، كما فعلت حركات الإسلام السّياسي العربية، يؤدّي بنا إلى نكسة جديدة، تحبطنا وترجعنا قرونا إلى الوراء. الإسلام عقل وروح في تناغم مستمر، وثمرة الإيمان والسّلوك الرّشيد. فلا يمكن تجديد الفكر الإسلامي بإدخال مناهج غربيّة وتلفيق بعض نظريّات العلوم الإنسانية، واستعمال مصطلحات حديثة ومعقّدة..... هذا اعتداء على الإسلام وليس تجديدا للرّؤية الإسلامية.
اقرأ المزيد
لماذا البحث عن تفسير موحد للقرآن؟؟؟ : 96 - 2015/11/27
إنّ الباحثين عن تفسير واحد ووحيد للقرآن ينطلقون من كون القرآن نصّ ملغوز ومرموز بحاجة الى تفسير، تماما مثل النّصوص السّرية التي يتمّ تداولها أيام الحرب، والتي لا يمكن قراءتها إلاّ بعد حلّ الشيفرة... إنّ القرآن قبل أن يُسجن بين دفّتي كتاب كان وحيا، والوحي جنس يختلف عن كل الأجناس الأدبيّة التي أبدعها الإنسان.. الوحي طاقة خلاّقة.... لا تختلف عن الطّاقة التي خلقت الكون.....
اقرأ المزيد
الأوردوغانية....... سحر تركيا الخفي : 95 - 2015/11/13
وأخيرا، انتصر أردوغان، أو «مؤذن اسطنبول» كما اشتهر في الصحافة العالمية، على أعدائه، في انتخابات ديمقراطية، واكتسح حزبه مقاعد البرلمان، وأصبح «حزب العدالة والتنمية» محطّ أنظار العالم الغربي والإسلامي، واستطاع هذا الحزب الفتي، الذي أنشئ في 2001، أن يجمع حوله الأعداء والأصدقاء، وأيضا: الحسّاد.
اقرأ المزيد
ملاحظات حول اجتماع السقيفة : 94 - 2015/10/30
«ثمة إجماع على أن اجتماع السّقيفة عقد يوم وفاة النّبي، في السّنة الحادية عشرة للهجرة(632م) وقبل الانتهاء من تهيئته وتشييعه ودفنه. وكان الأنصار هم الذين سارعوا إلى الاجتماع أوّلا»(1) . هذا الحدث، يعدّ خطيئة كبرى من قبل بعض العناصر المهتمّة بالموضوع، سواء منها تلك التي شاركت فيما بعد، أو انخرطت متأخّرة في العمليّة السّياسية، أو استعادت تلك اللّحظة التّاريخية تأويلا وتعسّفا.
اقرأ المزيد
نحن والديمقراطية : 90 - 2015/09/04
يبدو المشهد العربي الاسلامي متأزما على المستوى الواقعي والمعرفي، على الصعيد السّياسي بالخصوص، حيث نعيش فراغا عميقا، بين فكر سياسي تقليدي لم يعد يترجم وقائع عصرنا ولا يستجيب إلى تطلعات شعوبنا، وفكر سياسي عصري، فرض علينا أنماطا وأنساقا وآليات حديثة، تعتبر زبدة الابداع الانساني في مادة السّياسة. نحن، إذن، نتأرجح بين هذين الزّمنين: زمن رجعي وزمن عصري، فلا نحن تخلّصنا من عقدة الماضي وترسّباتها، ولا استوعبنا لحظتنا التّاريخية الحديثة، بشروطها ونواميسها.
اقرأ المزيد
الإسلام في القرن 21 : 78 - 2015/02/20
ينظر اليوم إلى تجربة الإسلاميين في الحكم، في دول الربيع العربي، بكثير من الحذر، من قبل الأتباع والمعارضين. ومرجع ذلك، التحول من خطاب حركات الإسلام السياسي والدعوي، إلى خطاب التجربة السلطوية، وسط نظام عالمي معاد في معظمه للإسلام، باعتباره قيم وحضارة وعقائد وسلوك.
اقرأ المزيد
عظمة التوحيد في فكر ابن عبد الوهاب – ج1 : 71 - 2014/12/12
هذه دراسة لمفهوم عظمة التّوحيد في الفكر الوهابي انطلاقا من نصّ للشيّخ محمد ابن عبد الوهاب النّجدي، من كتابه: «كتاب التّوحيد الذي هو حقّ الله على العبيد» بشرح: عليّ بن خضير الخضير، في كتابه: «الجمع والتّجريد في شرح كتاب التّوحيد للشيخ العلاّمة محمد بن عبد الوهاب رحمه الله».
اقرأ المزيد
دروس من الثورة والانتخابات التونسية : 70 - 2014/11/28
من الواجب علينا أن نشكر مناسبة الانتخابات التشريعية التونسية التي قدّمت لنـــا دروســـا مفيدة للأحــزاب والسّياسيين وحتّى المثقفين. ولكن هذه الدّروس لا تفيدنا إلاّ إذا تحلّينا بالصّدق مع ذواتنا ومع محيطنا، وتجنبنا العناد والتكبّر والاستخفاف بالمجتمع. ومن المفيد أيضا، بل من الواجب الأخلاقي، أن نعتـــذر لأنفسنا وللآخرين حين تكشف لنا الأيام خطأ منهجنـــا وقراءتنا للواقع التونسي. فالقيادي النهضوي، والوزيـــر الأول السابـــق، عندما يقول في برنامج تلفـــزي: إن سبر الآراء مغالطة ولا يقدم حقائق، وأن النهضة ستربح المعركـــة الانتخابيّة وتحتل المرتبة الأولى،،،، ثم يتفاجئ بالحقيقـــة... عليه أن يقدّم اعتذاراته للمشاهدين... وإلاّ عددناه من جملة الذين يحسبون أنّهم يحسنون صنعا. إن مغالطة الذّات والمجتمع والتّاريخ تؤدّي بصاحبها إلى الاندثار والتفكّك والنسيان... ولا تفيد الصّولات والجولات المصطنعة والمركّبة والخارجـــة عن نواميس المجتمع والتاريخ.... ويكفينا الاطـــلاع على صفحات تاريخنا الطويل لنعتبر ونستفيد من الدروس.. إن كان لنا عقل وقلب شهيد. ولا تزال معركتنا، في جانب كبيـــر منها، ذات بعد أخلاقي أدبي فلسفي، حيث أهملنا هذا البعد وسط ضوضاء التّلاعب الإعلامي والاستقطاب السياسي، وصنعنا بأيدينا أدوات التّدمير الذّاتي والمجتمعي، عبر سلوكنا البعيد عن المرجعيّة الأخلاقيّة.... إننا الآن نكتوى بالنّار الخارجة من تنّين الذّات، نتلوى ونتألم دون وعي بالسبب ولا إدراك للنتيجة....
اقرأ المزيد
مفاهيم متعددة في الطاغوت : 69 - 2014/11/14
الطاغوت مصطلح استخدمه ابن عبد الوهاب للإشارة به إلى كلّ ما عبد من دون الله: « أن الطاغوت عام في كل ما عبد من دون الله» وهو تعريف فضفاض واسع يقع على مصطلح الشرك أيضا، لأن الشرك عبارة عن عبادة ما دون الله أيضا، ولا ندري بأي وسيلة يمكن التفريق بين الطاغوت والشرك؟؟. ويركّز الدّعاة والشّيوخ على أهمّيّة الطاغوت، فيدخلونه في التّوحيد، ويجعلون الكفر به أصلا من أصول الدّعوة إلى التّوحيد، وركن من أركان التّوحيد، لا، بل هو مسألة عظيمة وشأن كبير، ولا بدّ من الاهتمام به في الدّعوة الوهابية. ومعنى الكفر بالطّاغوت في المفهوم الوهابي: أن تكفر بالطّاغوت وأهله وملّته، ويدخل في هذه الدّائرة: كل الحكومات الطّاغوتية والدّول والأحزاب والنّوادي ووسائل الإعلام والكتب والمجالس النيابية والهيئات الرّسمية، والقادة والشّعوب والمفكرون والمحاكم وغير ذلك، لأنّ القائمة غير حصريّة، ويمكن في أي وقت إضافة أسماء أخرى. فيجب الكفر بكل هذا والبراءة منه وبغضه، والخروج عليه، وقتاله باسم الجهاد في سبيل الله.
اقرأ المزيد
حديث عن الشورى الأولى : 68 - 2014/10/31
يتناول البحث لحظة ميلاد الشورى في جماعة الأنصار الأولى، في المدينة قبل الهجرة، و يرجعها إلى شروط موضوعية توفرت وشجعت على بروزها باعتبارها ثمرة من ثمرات التوحيد والإيمان... ويناقش الباحث التفسيرات التقليدية التي تجعل الشورى الأولى من عادات الأنصار وتقاليدهم... ويرجعها إلى سياقها القرآني: تجلي الاستجابة والصلاة.... سلوك مكمل للتوحيد.. مستجلب للمدح الرباني.... تميز به الأنصاري في الفترة المكية.... ويمكن لنفس هذا السلوك أن يظهر من جديد إذا ما تكررت شروطه الموضوعية...
اقرأ المزيد
مفاهيم متعددة في العبادة (2) : 64 - 2014/09/05
سنسوق إليك أيها القارئ مجموعة من أقوال العلماء، السلف والخلف، في العبادة، والتي تدلل على ما فسرناه في المقال السابق، حتى تتحقّق من الفرق بينها وبين التوحيد، وأن مقولة: العبادة هي التوحيد لأن الخصومة فيه، ما هي إلا قولة جاهل قاصر بفهمه عن إدراك معاني العبادة والتوحيد. (1) قال الإمام أحمد بن حنبل رضي الله عنه: «لا أطيق ما يطيق إبراهيم بن هانىء من العبادة». وهو دليل على أنه للعبادة إطاقة، وبعضهم لا يطيق عبادة الآخر. لأنها مجهود. والتوحيد ليس مجهود مثل العبادة. أتراه يستقيم كلام الإمام أحمد إذا كان مقصود العبادة هو التوحيد، فيقول: لا أطيق توحيد ابن هانئ؟؟.
اقرأ المزيد
مفاهيم متعددة في العبادة (1) : 63 - 2014/08/22
أخطر شيء على المسلمين التّلبيس على العقول والقلوب بكلام، ظاهره صحّة وجواز، وباطنه: تناقض واختلاف وبطلان.... وعندنا من الأمثلة الكثير.... نتناول مثالا واحدا وهو: مفهوم العبادة عند بعض الشيوخ... فلو اقتنيت كتابا صغيرا في حجمه، من الكتب المتداولة في السّاحة الإسلاميّة، والتي في كثير من الأحيان تُهدَى بالمجان، وتساهم في الدّعاية لمنهج دعوي معروف... وتتبّعت مفهوم العبادة فيها... لوجدتها تدّعي أنّ تعريف العبادة الموحّد والمتّفق عليه من قبل أهل العلم هو تعريف الشّيخ ابن تيميّة، والذي يقول فيه: «اسم جامع لكلّ ما يحبه الله ويرضاه من الأقوال والأعمال الظّاهرة والباطنة». والغريب أن المسلم العادي يرى في هذا التّعريف غايته المنشودة ولا يتطرّق إلى ذهنه أبدا أنّ في الأمر نظر. يعني أنّه هناك تعريف متّفق عليه من قبل أهل العلم للعبادة، وأنّ تعريف ابن تيميّة لا يعدو أن يكون نفس تعريف أهل العلم، وأنّ المسألة محسومة من البداية، ولا يجب عليك أن تفتّش عن مفهوم آخر للعبادة، وأنّ ما يقوله الشّيوخ اليوم، هو نفس المعنى الّذي يقوله أهل العلم، وهم من أهل العلم. وإذا ما ناقشت أو رفضت قولهم، فقد رفضت تعريف العلماء كلّهم، لأنّه تعريف واحد للعبادة، وليس هناك ـ حسب رأيهم ـ تعاريف مختلفة، وهذا يوحي إليك أيّها الناظر، أنّ المسألة مجمع عليها، ولا فائدة في تفحّصها، وما عليك إلاّ القبول بالتّعريف، وعليك أن تشهد أن العبادة «اسم جامع لكلّ ما يحبه الله ويرضاه من الأقوال والأعمال الظّاهرة والباطنة» وأنّ ابن تيمية ومن تبعه قد كفوك مؤونة التّمحيص والنّقد والبحث والاستنتاج.
اقرأ المزيد