الافتتاحية

بقلم
فيصل العش
افتتاحية العدد 165
 لقد سعينا بحرص طيلة تسع سنوات إلى ضمان استمراريّة صدور المجلّة في موعدها وعملنا على تقديمها في أحسن حلّة من حيث الإخراج والمضمون. وها نحن ننطلق على بركة اللّه في سلسلة جديدة نختم بها عشريّة كاملة من عمر المجلّة، وقد أحدثنا بعض التّجديد على مستوى الشّكل وعملنا على أن يكون  المحتوى متنوّعا كالعادة يجمع بين مقالات دسمة وأخرى خفيفة، في محاولة لتقديم غذاء فكريّ محترم يليق بقرائنا الأعزّاء في أنحاء المعمورة وطلبا لرضائهم.  
في هذا العدد ، يتجسّد الحلم المغاربي بتفّضل الأكاديمي الجزائري والأستاذ المحاضر في قسم الفلسفة، بكلية العلوم الإنسانية والاجتماعيّة في جامعة سطيف الدّكتور عبد الرزاق بلعقروز بالمساهمة بسلسلة من المقالات حول فلسفة الدّين، وبذلك يدعّم البعد المغاربي للمجلّة صحبة باحثين وأساتذة من المغرب ومن تونس، في انتظار التحاق آخرين من ليبيا وموريطانيا.
الباحث والاقتصادي التونسي نجم الدّين غربال يساهم في هذا العدد بمقاله الأول ضمن سلسلة بعنوان «نفع النّاس في عصر التّحوّل الرّقمي» ويعود إلينا الدكتور نبيل غربال (أستاذ الجيولوجيا بجامعة صفاقس) بسلسلة من المقالات حول «القرآن والعلم» تحت عنوان «والجبال أوتادا». أمّا الشيخ الهادي بريك، فقد خصّ قراء المجلّة بسلسلة من المقالات حول الرّسول محمّد ﷺ، في حين يواصل الدكتور عزالدين عناية «أستاذ علم إجتماع الأديان بروما» ضمن التّفاعل مع الآخر، وضع كتب إيطاليّة هامّة تحت مجهره، ليقدّم للقراء لبّ ما فيها من أفكار ويناقشها.
ويواصل معنا كلّ من الأديب الدّكتور سالم المساهلي المسيرة عبر ترنيماته الرّائعة والدكتور محمد بن نصر عبر كتاباته المختصرة لكنّها مشبّعة بالأفكار والمضامين. أمّا المهندس رفيق الشاهد  فمازال يقصّ علينا من خلال تمتماته حكاية «نوفل» ضمن سلسلة «صرخة في صخب صامت». 
وفي هذا العدد مقالات أخرى هامّة بالإضافة إلى الجزء الثّاني والأخير من الحوار الشيّق مع الدّكتور مصدّق الجليدي الأستاذ والباحث الأكاديمي والكاتب والمؤلّف في مجالات التّربية والثّقافة والفكر الحضاري والسّياسي.
نتمنى لقرائنا الأفاضل نزهة ممتعة بين مقالات «الإصلاح»، وننتظر تفاعلهم ونقدهم حتّى نواصل المسيرة من أجل تحقيق ما رسمناه من أهداف. وكلّ عام وقراء مجلّة «الاصلاح» بألف الخير.