حديقة الشعراء

بقلم
حسن الأمراني
مسَافِرٌ بلا زاد
 

يَا طيبَ عِطْرٍ بالهُـدى يَتَضَـــــوّعُ *** والخَافقــاتُ لربّهــا تتَضَــــرّعُ

وتَضَرّعُ الفُقَراءِ أجْنحَةُ الهـُــــدَى ***سبَحَتْ، فليْسَتْ عن حيَاضِكَ تُمْنَـعُ
مَالي حُرِمْتُ؟ لقدْ عصَتْني أدْمُـــعِي ***لكَأنّني حَجَرٌ بوادٍ يُقْــــــــــرَعُ
هَبْني بجَوْفِ اللَّيْلِ ربّي دمْعَـــــــةً ***ولَرُبَّ قلْبٍ طهّرَتْهُ الأَدْمُـــــــــعُ
مَولايَ أنتَ! وكـُــلُّ موْلى مَا لَــــهُ ***حظٌّ إذا لَم يأتِ بــابَكَ يَقــــــرَعُ
قَدْ صارَ نُورُكَ في فؤادي سـَاطعـــاً ***هلْ غيْرُ نُورِكَ في حياتي يسْطَــــعُ؟
فغَدَوتُ في ظلماتِ أيّامي بِـــــــهِ ***أَمشي، وأبْصِرُ في الحَياة وأَسْمَــــعُ
يا قَلْبُ ويْحَـك! إنّ قُــرْبَكَ جُــنَّـــةٌ ***عظُمتْ، وبُعْدُكَ عن حبيبِكَ أوْجَـــعُ
قِفْ عنْد باب الله واخْشَعْ عِنْــــدهُ ***هو لَيسَ يطْرُدُ من يَذِلُّ ويَخشَــــعُ
فيم الْتِفَاتُكَ والمهَيْمِنُ مُقْبـــــــلٌ؟ ***أَأعزُّ منه إنِ افْتَقَرْتَ وأَمنَـــــــعُ؟
في ما يُخوِّفُني المَفَاوِزَ مُرْجِـــــــفٌ ***أولستَ أنتَ لكُلِّ شَيْءٍ تصْنَـــــــعُ؟
ما هذه الصّحْراءُ إنْ قَرّبَتْنــــــي؟ ***القُرْبُ أنسٌ ليْسَ عنْدَكَ يُقْطَــــــع
قدْ سُقْتُ هَدْيي حين ساقوا هَدْيَــهُمْ ***وجَعَلْتُ نفسي الهَدْيَ لا تَتَزَعْـــــزعُ
وذَبَحْتُها طوْعاً، وحبُّــــك سائقـي ***والقلْبُ في حَرَمِ الحبيبِ مُطَـــــوَّعُ
هذا فَقيرُكَ جاءَ يَمْشي راكِعــــــــاً ***وإليك يسْعى السّاجِدُونَ الرّكَّـــــعُ
كثُرَ الزِّحَامُ فهَلْ لهُ من مَوْضِـــــعٍ؟ ***ولقدْ يَضِيقُ من الزِّحامِ المَوْضِـــــعُ
إنّي شَدَدْتُ إليكَ رَحْلي طائِـــــــعاً ***حِيتانُ قَلْبي في بِحاركَ شُــــــــرّعُ
عرضَتْ ليَ الدُّنْيا عَطايا جَمّـَــــــةً ***أنا لستُ، إلا في عطائكَ، أطْمَــــــعُ
لو حيزَتِ الدّنْيا إليَّ بقَضّـــــــــها ***هَلْ غيرُ فَضْلك يا إلهي ينْفَــــــعُ؟
هيَ رحْلَةُ الأيّامِ، كُلُّ سَفِينـــــــةٍ ***ستَزُورُ مَرْسى منه كانَتْ تُقْلِــــــعُ
قُلْ لِلْمُسافِرِ دُونَ زادٍ: فاعْتَبِـــــــرْ***«وتَزَوّدوا» للمَرْءِ روْضٌ مُمْــــــرعُ
يَا قَلْبُ أقْبِلْ فالعَطايَا جَمَّــــــــةٌ ***واقْبَلْ عَطايا مَنْ إليْهِ المَفْـــــــزَعُ
وإذا المَسَالِكُ كلُّهَا ضاقَتْ فقُــــلْ: ***« يا منْ يرى ما في الضّمير ويَسْمَــعُ»