ترنيمات

بقلم
سالم المساهلي
يا حيف...
 أنا الآنَ وَحْدِي ..
وَلَكِنّني مُكْتَفٍ باتّحَادِي ..
وَلاَ يَعْتَرِيني اغْتِرَابُ اليَتِيمْ.
أُجَمِّع كلّ المسافات فيَّ بأبعادها
واحدًا فِي مَدَارِي العَظِيمْ ..
كما وطنٌ بعثروهُ ..
يَمِينًا يَسَارًا .. وَشَرقًا وغربًا ..
وَدَاسُوا عَلَى حُلْمِهِ  فِي الصّمِيمْ
وَلكِنّه وَاقِفٌ ، لاَ يُبَالِي .. 
فَلَمْ تَفْعَل الرّيحُ فِي عَزْمِه
وَلَمْ يَنْحَنِ للْخَرَابِ الرّجِيم.