ترنيمات

بقلم
سالم المساهلي
ستنتصر... الثورة الماجده
 أَخَافُ عَلَى وَطَنِي ..
مِنْ لُصُوصِ النّهَارِ 
ومِنْ رِفْقَةٍ فِي الجِوار ..
وَمِنْ ذِمّةٍ فَاسِدَه .
أَغَارُ عَلَيْهِ ..
إذَا خَاتَلُوهُ ـ لِطِيبَتِهِ ـ ..
وَدَسُّوا خَبِيثَ الطّعامِ 
عَلَى المَائِدَه . 
سَنَرْجِعُ للصَّمتِ والمَوْتِ 
لَو أفْلَحُوا ..
ونَبْكِي عَلَى لَحظَةٍ لَمْ نَصُنْهَا 
إذا انقَلِبُوا دُفْعَةً واحِدَه.
فَحَاذِرْ صَدِيقِي/ رَفِيقي/ أخِي ..
أن يَعُودُوا ..
وَرَاقِبْ جَمِيعَ الثُّغُورِ 
وكُلّ الجُحُورِ ..
ولا تَسْكُن اللّحظَةَ الشّارِدَه.
لَنَا فَرَحٌ لَنْ يَمُوتَ ..
لَنَا غَدُنَا الطّالِعُ المُسْتَمِرُّ ..
فَشَيءٌ مِنَ الصّبْرِ ..
كَيْ يَيْأسُوا ..
وتَنتَصِرَ الثَّورَةُ المَاجِدَه.