ترنيمات

بقلم
سالم المساهلي
ستكُونُ نارًا في دِيارِ أبِي لَهبْ

هَذي البَسوسُ كمَاعَهدتُم يا عَربْ ..

المَوتُ والأحْقادُ والفَوضَى ..

بلا أدنَى سبَبْ ..

غَيْر الخِيانَةِ والعَمالَةِ 

والجُنُونِ الحُرّ فِي ..

سِيَرِ الخَوارِجِ والنّخَبْ .. 

سنُجرّبُ التّخريبَ مَرّاتٍ ومَرّاتٍ ..

ونفْنَى مثلما تفْنَى الخُرافَةُ ..

فِي التثاؤبِ .. والعَجَبْ ..

وسيكتُبُ التّارِيخُ أنّا ..

قد سَئِمنا كُلفَةَ المَحْيا ..

ولم نَصُن النّبوّةَ والقصائِد والنّسَبْ ..

سَيمُوتُ فِينا كُلّ شَيءْ ..

كَيْ يُولَدَ المَوْعُودُ ..

مِن رَحِمِ الفَجيعَةِ ..

والوَجيعَةِ والغَضَبْ ..

سَتَكُونُ نارًا ..

فِي حِمَى اليأجُوجِ والمأجوج

سَتَكُونُ نارًا فِي دِيارِ أبِي لَهبْ