خاطرة

بقلم
خالد بنات
خاطرة لتونس من فلسطين
 بُعيْد   إنفجار  الصَباح   ذاك  الألم 
تجود  برموش  حرائرها  بكور  طلّة    
تدمع   حيرة   الأيام   بذوبان  الأمل،
هَمْكة  زمان   النذل   تخجل  اللماذا  
وشهادة  جبال  الخضراء توشم  أحمرا
أمْتشق نسيم  الطَّل  من   دموع  العلقم 
مَوج  نَوفَل على  شَّط «منزلَ تميم النابلي»
تصرخ  من أمامي مرآة  البحر  تهشمها الفاجعة ....
و تلقي  الشمس رداء الحلك  الحزين فوق التلال
تغطي  خجلات  النتن  على خلوع  الرحمة 
و الثكالى تناجي  الأرواح  المسافرة  للبرزخ 
تستنكر  جنادل  احمرار  الشعانبي بالتكفير
تتضرع  لحوريات  الجنة  شكواهم  لله
و أجْمع  خواطري  المتَرجِلة.....   
بَين  أهداب  الحقيقة  و الخَيال حصرة
دون  نشوة   تستدرجني  لألخص  شَغفي  
إليك  جمالية  الحياة  التونسية.....
أبحث  رحم  دائَرة  الإحْتضان  مجددا
و لحظات  إندفاع  الغَداة  إلى  العُلى
تعانق دفءَ  أفكاري  نُقى  تَيم  قرب مشهد سَيدة ...
تُلاعب  طفلتِها  المبللة  البراءَة  رب  يتربصها  وغد
ومحوصَلات ملقاة  لا توه  و  لا تقيلها  رمال  القدر
تنتظر  رمق  البحر  و  توقا  للعودة
فتناديني   دياري   و  فلسطينيتي  متسائلا
أحوريات  فلسطين  عديمة  الجمال؟
أم  الشهادة  بالعجز  من  مواراة  عوراتنا؟
أم  مصير  فلسطين  بين  أمواج   دأماء  قصرا
العودة  أو  اللاعودة.... وتونس  أيضا  بلدي
و متأبِطة  غصن  تين  تغريه  بحبها  نخلة
حنان   ضيافتها   تزْهر   طلقانِها 
و رومنسية تلونها  همسات  جنون الطبيعة
عشق  الحَياة  عبر  شارِعَ   النخيلِ 
و دفء   الهُجَيرة  يعرش  انفجار  الرهبة
و لا  «تتبرنز» أجساد  رواد   نقاوة  النسم  
لا  البجع  على  تجاعيده  متبخترا
و لا  التَمَرِّي  عاد  يمنحه  إِعجاباً..... 
لا   يُداعِبُ   نَفْسَهُ  اختيالا....
و لا  يصدي  لقَهْقَهاتِ  خروج  الذات 
تَحْملها  نسمات  البحر  المسجمة ...
مدا  و  جزر  لَأعْماق  المرجان 
تلحن  مزج  الوله  بالحقيقة  و الخيال  
أجساد العُشاق لم تستدعى بين هنة و أخرى  
و صفحات  الماء  لا تسترخي  مع  الهيام
بنشوة السعادة  تلاشت  كصغار  السَمْكات 
نجِدها  على  أهْدابِ  حياةِ   صنعنا
انها  ضحكة  العصر.... باهضة الثمن
لك  الله  يا  تونس....
------
شاعر فلسطيني من ألمانيا
kudus@drkhalidbanat.com