تمتمات

بقلم
سالم المساهلي
مت واقفا
 مت واقفًا .. كي تستقيمَ ملامحُ التّاريخ والرّؤيا
ويَنتصر الغَرام ..
مت واقفًا .. كي تَطلَع الأيّامُ واثقةً ..
ويَنعتقَ الحَمام ..
مت واقفا تَحْيا .. ويَنكسِر العَدوّ على الحُطام ..
يا مشهدَ الفَخرِ المُدَجّجِ بالشّهامة والكَرامةِ ... يا هُمام ..
لن يَسْتطِيعوا ثَنيَ هامَتكَ العَظيمة ..
في مَدارِ النّشوةِ القُصْوى .. وكَعْبتها الحَرام .. 
تَحيَا فلسْطينُ العَزيزَة ُ.. 
في شُروق الوَعد من عيْنَيك .. في سِيَرِ العِظام ..
تسترجِعُ الأرضُ العفيفةُ وهجَها .. 
وتعودُ للأيّامِ دورتُها .. وينتعِشُ المقام ..
يا موقِفَ الإعْجَازِ في وطني .. وحَمحَمة الكِرَام ..
كم أستحي .. من همّةٍ تعلُو ..
ويُعجزني الكلام .