حديقة الشعراء

بقلم
سالم المساهلي
البحر والخريف
 الناس توغل في الذهاب..
والبحر في صمت تهدهده الرّمال
وتلفّه السحبُ الثقيلة والضباب..
...
الناس توغل في الغياب
وتذوب في الطرق البعيدة
كالسراب..
يا غربة الأمواج...
يفجؤها الرحيل..
لكأنها تستصرخ الزمن المسافرَ
كي يظلّ على السواحل
فترة أخرى..
لتودّع الأطفال والأعراس
والصخب الجميل ..
حتى الرّمال تغص بالكلمات
خلف الذاهبين ..
«لا ترحلوا..لا تتركوني في العراء..
أرجوكم انتظروا ..
لبعض الوقت..
من أجل الوداع..»
...
وتغادر الألوان والهرج المباح..
ويسير بعض الرمل بين الراحلين
متشبثا بحقائب السفر البغيض
متخفيا بين الأصابع ..
والتلافيف المنيعة في الثياب
والموجُ يَشرَق بالرّجاء..
وكأنها الأشواق تحرقه..
فيعلو صاخبا ..
خلف الخطى..
كان الأصيلُ مبعثرا..
بين اصفرار الوقت
والشمس الخجولة والرياح..
والبحر يخلد للسّكون..
تغشاه أنسام الخريف.
-----
- شاعر وأديب تونسي
salemsehli@yahoo.fr