تمتمات

بقلم
محمد كشكار
العقل السليم في الجسم السليم
 يقولون: « العقل السليم في الجسم السليم».
مواطن العالَم د. محمد كشكار يقول: 
لو عكسوا لأصابوا، فالعقل السليم يحبّذ السكن في الأجسام العليلة حتى تشاركه هموم هذه الحياة السقيمة. و لكم عبرة في هؤلاء العقول السليمة أصحاب الأجسام العليلة: 
- غاندي النبئ، جسمه هزيل لأنه نباتي لا يأكل اللحم و مشتقاته. 
- شي قيفارا، لم يمنعه مرض الربو من قيادة الثورة الكوبية صحبة فيدال كاسترو. 
- طه حسين و المعري و الشيخ إمام و سيد مكاوي، لم يسلبهم فقدان البصر القدرة على الإبداع، كل في ميدانه. 
- هوميروس (Homère)، الشاعر الأعمى، حظي بتكريم مماثل لتكريم إله. لقد خسر رؤية أشياء هذا العالَم ليكتسب أكبر بصيرة ممكنة هناك بالذات حيث كل شيء ظلام بالنسبة إلى الآخرين. (1)
- أوديب (Œdipe)، المصاب بالعمى، يعرف أشياء كثيرة و يعرف سر الناس. (2).
- اختارت الولايات المتحدة الأمريكية رئيسا مشلولا، ثم رئيسا مصابا بالتهاب شديد في عموده الفقري. (3).
- عمر المختار،  الشيخ ذو السبعين حولا، لم يثنه الكِبر عن مقاومة الاستعمار الإيطالي حتى الاستشهاد. 
- العالم الأنقليزي ستيفن هاوكينق (Stephen W. Hawking) المنظّر العالمي في فيزياء الفضاء، لم يقعده شلله الرباعي عن مواصلة أعماله و اكتشافاته في علوم النسبية العامة.
الهوامش
(1) صفحة 86 من كتاب «المثقفون والديمقراطية»، تعريب الدكتور خليل أحمد خليل، المؤسسة الجامعية للدراسات و النشر و التوزيع، الطبعة الثانية 1977، 152 صفحة.
(2) نفس المصدر صفحة 86
(3) نفس المصدر صفحة 88